مسؤول اسرائيلي يتهم اوباما وكيري بالوقوف خلف مشروع القرار ضد الاستيطان

القدس - "القدس" دوت كوم - قال مسؤول إسرائيلي كبير، اليوم الجمعة، إن الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري دعما مشروع قرار "مخزيا" مناهضا للاستيطان في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقال المسؤول "الإدارة الأميركية أعدت بشكل سري مع الفلسطينيين قرارا متطرفا مناهضا للإسرائيليين من وراء ظهر إسرائيل سيكون داعما للإرهاب والمقاطعات".

ودعا مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، الولايات المتحدة إلى الوقوف بجانب إسرائيل بشأن مشروع قرار لمجلس الأمن يطالب بوقف بناء المستوطنات.

وقال السفير الاسرائيلي داني دانون في بيان "ندعو الولايات المتحدة إلى الوقوف بجانبنا ونتوقع من أكبر حليف لنا مواصلة سياستها الطويلة الأمد ونقض هذا القرار".

وأبلغ مسؤولون غربيون وكالة (رويترز) الخميس أن الولايات المتحدة كانت تنوي الامتناع عن التصويت على مشروع القرار.

ويرجح ان يصوت مجلس الامن مساء اليوم الجمعة على القرار بمبادرة من اربع دول بعد ارجاء تصويت اول حسب دبلوماسيين.

وقررت نيوزيلندا وماليزيا والسنغال وفنزويلا عرض القرار للتصويت بعدما وافقت مصر على ارجاء تصويت كان مقررا الخميس بضغط من الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب.

وتابع المسؤول "بإمكان الرئيس الاميركي اوباما ان يعلن رغبته في استخدام حق الفيتو ضد القرار لكنه شجعه بدلا من ذلك".

وقال "هذا يعني التخلي عن اسرائيل ويخالف السياسية الاميركية التي تعمل منذ عقود على حماية اسرائيل في الامم المتحدة. كما انه يقوض فرص العمل مع الادارة الاميركية المقبلة من اجل تقدم عملية السلام".

ويطالب نص المشروع "اسرائيل بالوقف الفوري والكامل لجميع النشاطات الاستيطانية في الاراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية" المحتلة.

وينص على ان المستوطنات الاسرائيلية "ليس لها اساس قانوني" و"تعوق بشكل خطير احتمال حل الدولتين" الذي يقضي بإقامة دولة فلسطينية مستقلة الى جانب اسرائيل.

وتعتبر المستوطنات الاسرائيلية عائقا رئيسيا امام جهود السلام لانها مقامة على اراض يعتبرها الفلسطينيون جزءا من دولتهم المقبلة.