الرئيس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين

الرياض- "القدس" دوت كوم- اجتمع الرئيس محمود عباس، مساء الأربعاء، مع أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، في العاصمة الرياض.

وتم البحث في آخر التطورات والمستجدات التي تمر بها القضية الفلسطينية والتطورات في المنطقة.

وأكد خادم الحرمين للرئيس على موقف المملكة الثابت تجاه القضية الفلسطينية، ودعمها في كافة المجالات والمحافل الدولية.

بدوره، أشاد الرئيس محمود عباس، بالمواقف التاريخية الداعمة للملكة العربية السعودية منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود، مثنيا على الجهود التي تبذلها المملكة لدعم شعبنا وحقوقه في كافة المحافل.

وأكد المستشار الدبلوماسي للرئيس، السفير مجدي الخالدي الذي حضر اللقاء، أهمية القضايا التي بحثها هذا الاجتماع، موضحا أن الزعيمين ناقشا آخر التطورات والمستجدات في المنطقة في ظل ما تشهده من أزمات.

وقال: لقد شكر الرئيس خادم الحرمين الشريفين على مواقف المملكة لدعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية، وكذلك على تقديمها الدعم المالي للشعب الفلسطيني بما يعزز صمود أهلنا في مدينة القدس المحتلة.

وذكر الخالدي أن اللقاء تناول أيضا تنفيذ المزيد من مشاريع إعادة إعمار قطاع غزة، والمؤتمر الدولي للسلام الذي تسعى فرنسا لعقده خلال العام المقبل.

وتابع: لقد شارك وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في الاجتماع الدولي الذي نُظم بمبادرة فرنسية في الثالث من تموز/يوليو الماضي، وقد أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز اليوم تعليمات لوزير خارجية بلاده للمشاركة في الاجتماع المقبل المتوقع عقده للغرض نفسه في النصف الأول من الشهر المقبل، الذي نأمل بأن تنتج عنه آلية وجدول زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضي دولة فلسطين.

وحضر اللقاء، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وقاضي القضاة، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، والسفير بسام الأغا، وعن الجانب السعودي ولي العهد الامير محمد بن نايف، ووزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله، ووزير الخارجية عادل الجبير.