تركيا: توقيف ستة أشخاص للتحقيق في اغتيال السفير الروسي

موسكو- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - وُضع ستة أشخاص قيد الحجز الاحتياطي الثلاثاء، في إطار التحقيق في اغتيال السفير الروسي في انقرة، برصاص شرطي تركي، في هجوم أثار صدمة وبدأت تتضح ملابساته.

وذكرت وكالة الأنباء دوغان، أن ستة مقربين من مطلق النار مولود "ميرت التينتاس" وضعوا قيد الحجز الاحتياطي في آيدين، المدينة التي يتحدر منها القاتل في غرب تركيا .

كما توجهت مجموعة من 18 محققا من عناصر أجهزة الاستخبارات ودبلوماسيين روس الى تركيا للتحقيق في اغتيال السفير، على ما نقلت وكالات الأنباء التركية عن الكرملين.

وأفادت وسائل إعلام أن الشرطي التركي استخدم بطاقة الشرطة التي يحملها للدخول إلى المعرض بسلاحه.

من جانبها، رأت الصحافة الروسية الثلاثاء، أن اغتيال السفير الروسي في تركيا لن يؤثر على العلاقات بين موسكو وإنقرة التي شهدت تقاربا كبيرا خلال الصيف، بعد ازمة دبلوماسية حادة استمرت حوالي عام على خلفية النزاع في سوريا.

وكتبت صحيفة كومرسانت: "قد يكون هدف الإرهابيين الانتقام من روسيا لأعمالها في سوريا وإفشال التقارب الروسي التركي".

وتابعت: "لكن يظهر على ضوء التصريحات الأولى لمسؤولي البلدين، أن هذا الهدف لم يتحقق"، مشيرة الى ان وزير الخارجية التركي لم يلغِ زيارته الى موسكو حيث يلتقي الثلاثاء نظيريه الروسي والإيراني لبحث الوضع في سوريا.

وأعربت صحيفة "إر بي كا" الاقتصادية عن رأي مماثل معتبرة: "من غير المرجح ان تؤدي عملية الاغتيال هذه الى تدهور جديد في العلاقات بين موسكو وأنقرة".

من جهتها لفتت مجلة "غازيتا.رو" الإلكترونية الى ان "روسيا وتركيا اعلنتا أن هذه المأساة لم تؤدِ سوى الى توحيدهما".