العفو الدولية: ميانمار ربما ارتكبت جرائم ضد الإنسانية

يانجون- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - قالت منظمة العفو الدولية إن ميانمار ربما تكون مذنبة بارتكاب جرائم ضد الانسانية، حسبما جاء في تقرير نشر اليوم الاثنين يوثق وحشية حملة "الأرض المحروقة" ضد أقلية الروهينجا المسلمة.

وقال رافيندي دجامين، مدير منطقة جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية، "إن جيش ميانمار استهدف المدنيين الروهينجا في حملة عنيفة وقاسية".

وأوضح "ان الإجراءات التي يرثى لها والتي قام بها الجيش يمكن أن تكون جزءا من هجوم واسع النطاق وممنهج على السكان المدنيين، وقد ترقى إلى جرائم بحق الإنسانية".

وتسببت الهجمات على قوات الامن في ولاية راخين الشمالية في شن حملة واسعة على السكان المضطهدين، ووجهت اتهامات إلى الجيش بقتل واغتصاب المدنيين، فضلا عن إحراق منازلهم.

وتنفي الحكومة هذه المزاعم، حيث دافعت عن تصرفات الجيش وقالت إنها "عمليات تطهير" للقضاء على متشددي الروهينجا.