رئيس الائتلاف الحاكم في اسرائيل: أفضل ألا يشارك العرب بالانتخابات

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال رئيس الائتلاف الإسرائيلي الحاكم اليوم السبت انه يفضل ألا يشارك المواطنون العرب في البلاد في الانتخابات.

وقال ديفيد بيتان، عضو الكنيست (البرلمان) من حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وفقا لصحيفة هآرتس "أفضل ألا يذهب العرب جماعات وأفرادا إلى صناديق الاقتراع، وألا يذهبوا على الإطلاق لصناديق الاقتراع".

وكان بيتان يرد على سؤال حول تصريحات نتنياهو العام الماضي في يوم الانتخابات، محذرا الناخبين اليهود من أن العرب يتجهون "جماعات وأفرادا" للإدلاء بأصواتهم.

ونقلت الإذاعة العبرية العامة عنه "إن 95 % منهم يصوتون لصالح القائمة المشتركة التي لا تمثل المواطنين العرب في إسرائيل وإنما المصلحة الفلسطينية".

وعقب رئيس القائمة المشتركة في الكنيست أيمن عودة على أقوال بيتان قائلا "أصبح بوقًا يستخدمه رئيس الوزراء بل ويؤكد مرة تلو الأخرى أن ليس للقيادة الحالية ما تقدمه سوى العنصرية الفظة والشعبوية الرخيصة".

وأضاف "هذه التصريحات البذيئة لبيتان إنما تعبر عن مخاوف رئيس الوزراء من زيادة القوة السياسية للقائمة المشتركة".

واعتبر عضو الكنيست عيساوي فريج عن حزب ميرتس تصريحات رئيس الائتلاف الحكومي بأنها تمثل ما يفكر فيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأضاف "هذا هو الوجه الحقيقي لحكومة غير معنية بالديمقراطية بل تسعى علنًا لتحويل إسرائيل إلى دولة تفرقة عنصرية".

وكان رئيس الوزراء يسعي لتشجيع اليهود للتوجه إلى مراكز الاقتراع واختيار حزبه القومي، الليكود. وأعرب منذ ذلك الحين عن ندمه على التصريح الذي نشر على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

وتعرض بيان بيتون للانتقاد على وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك من رئيس الوزراء السابق إيهود باراك، الذي حذر من "الاتجاه الذي نسير فيه". واتهم بعض مستخدمي تويتر رئيس الائتلاف بالعنصرية.

ويشكل الفلسطينيون العرب داخل الخط الاخضر نحو 20 في المئة من مجمل سكان الدولة اليهودية، وكثيرا ما يشكون من التمييز المنهجي.

واستجلبت تعليقات نتنياهو يوم الانتخابات انتقادات حادة من اليهود الليبراليين في الولايات المتحدة، وكذلك من البيت الأبيض، مع تحذير الرئيس باراك أوباما من أنه بدون حقوق متساوية، سوف تتآكل الديمقراطية في إسرائيل.