توصيات هامّة في ختام المؤتمر الدولي الثالث للزيتون في "خضوري"

طولكرم- "القدس" دوت كوم- أوصى المشاركون في فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الدولي الثالث للزيتون الذي عقد في جامعة فلسطين التقنية –خضوري، والذي تخلله تقديم العديد من المشاركات الهامة لعدد من الخبراء الدوليين والمختصين في المجال الزراعي ، بضرورة زيادة مساحة الأراضي المزروعة بالزيتون أفقيا في المناطق (ب، ج) والى العمل على التوسع الرأسي لزيادة إنتاجية الدونم الواحد، وضرورة قيام المؤسسات المهتمة بقطاع الزيتون بتوجيه وزيادة الدعم للمزارع الفلسطيني بشكل فعال، وكذلك توجيه الدعم المالي المقدم من المانحين لخدمة المزارع الفلسطيني وقطاع الزيتون بالدرجة الأولى، بالإضافة إلى أهميّة توفير قاعدة بيانات دقيقة حول المساحة والإنتاج والاستهلاك والوقاية.

كما دعا المشاركون إلى ضرورة إجراء مسوح شاملة للآفات والأمراض والحشرات التي تصيب محصول الزيتون، وبناء قدرات العاملين في الإرشاد الزراعي الخاص بالزيتون، ومن ضمنها زيادة الرقابة على المشاتل، والتوسع باستخدام الأسمدة العضوية والبحث عن سلالات محلية مقاومة للآفات والجفاف والتغيرات المناخية، مع التركيز على مشكلة قلة وتذبذب الإنتاج (تبادل الحمل)، بالإضافة إلى ضرورة تفعيل دور البحث العلمي وربطه بالإرشاد وكذلك تشكيل مجلس علمي لخبراء الزيتون في فلسطين والعمل على إصدار مجلة متخصصة معنية بالزيتون، وإنشاء برامج دراسات عليا تختص بالعلوم والتكنولوجيا الزراعية، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية تدريس مساقات خاصة بالزيتون في كليات الزراعة في الجامعات والكليات الفلسطينية.

وخلال فعالية الجلسة الأولى التي حملت عنوان تقنيات تصنيع الزيتون و مخلفاته والتي أدار جلستها د.توفيق القبج قدم علي الساعد عرضا بعنوان بناء قدرات الأردنيين العاملين في قطاع الزيتون، فيما قدم د. نهاد إبراهيم ود. حسان أبو قاعود تأثير تاريخ جني محصول الزيتون على الخصائص الكيميائية للزيت النبالي و البلدي، تبعه قيام الباحث علي الساعد بتقديم ورقة حول التركيب الكيميائي للزيت الزيتون النبالي الأردني ، وخلال الجلسة قدمت فاطمة صبيح ود. زيد عياد عرضاً حول خاصية التأكسد لزيت الزيتون المستخدم في حفظ الأطعمة في الأطعمة التقليدية المعلبة، بينما قدم وائل دويك ورقة حول المركبات الفينولية و مضادات الأكسدة المتواجدة في زيت الزيتون البكر، وقدم جهاد عبادي تقييما لمؤشرات تدهور الزيتون البكر النخب الأول، إلى أن اختتمت الجلسة الأولى بورقة للباحثة سامية عبد الهادي ود. حسان عزايزة حول إنتاج الفحم النباتي من مخلفات معاصر الزيتون الصلبة و استخدامها لاستخراج المعادن الثقيلة من المياه الصناعية الملوثة .

وخلال فعاليات الجلسة الثانية التي حملت عنوان "التسويق ونوعية زيت الزيتون" وأدار جلستها د.حسن أبو قاعود ، تم تقديم ورقة حول تقنيات إنتاج زيت الزيتون وجودة الزيت المنتج للبرفيسور لتشيانو سنكوانتا، كذلك عرض حول آلية استخدام المجسات لتحديد جودة زيت الزيتون للباحث نواف أبو خلف. بينما قدم كل من الباحثين سهى زيادة ود. زياد عياد وديما رباعية عرضين منفصلين حول جودة زيت الزيتون البكر (نخب أول) المخزن في وعاء مصنوع من البوليثين .

وخلال فعاليات الجلسة الثالثة والتي أدارها د. رائد الكوني، قدّم الباحث البروفيسور سميح أبو بكر ورقة حول مستقبل قطاع الزيتون والأمن الغذائي، بينما قدم الباحث فارس الجابي ورقة بعنوان قطاع الزيتون في فلسطين: واقع و تحديات ، كما قدم د. محمد جرار عرضاً لبحثه الميداني والتجريبي حول اثر الري التكميلي على أشجار الزيتون باستخدام شبكات الري بالتنقيط تحت تأثير الضغط المنخفض.وقدم د.حسام ملحم ورقة بعنوان: زيادة تكيف الزيتون مع التغير المناخي من خلال أفضل التطبيقات، واختتمت جلسات المؤتمر بورقة علمية لـ د. محمد مطاوع حول الشراكة المجتمعية ودورها في تنظيم عملية إنتاج الزيتون و زيادة قدرته التسويقية على المستوى المحلي و الدولي.

وفي ختام الجلسات العلمية وبحضور القائم بأعمال رئيس الجامعة، د.سائد ملاك، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، د.نافع عساف، ورئيس المؤتمر، د.باسل النتشة، ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، د. رنا سمارة، تم تكريم المتحدثين الرئيسيين والمتحدثين المشاركين بأوراق علمية، واللجان العلمية والتحضيرية للمؤتمر.