افتتاح دورة اللياقة البدنية في المحافظات الجنوبية

غزة- "القدس" دوت كوم- افتتح الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أمس الإثنين، في صالة نادي غزة الرياضي، دورة اللياقة البدنية التي يشرف عليها الاتحاد الدولي لكرة القدم"الفيفا".

ويحاضر في الدورة التي تستمر خلال الفترة من 5 إلى 11 كانون أول الجاري، المحاضر الدولي المغربي الدكتور زكريا العبسي، وذلك بمشاركة 30 مدرباً.

وخلال حفل الإفتتاح الذي شهد حضور عدد من أعضاء الإتحاد والمدربين المشاركين، رحب عصام قشطة عضو الاتحاد بالمحاضر الدولي المغربي، متمنياً له إقامة سعيدة في قطاع غزة.

وقال قشطة إن هذه الدورة الأولى من نوعها التي تقام في غزة وتشكل أهمية كبيرة للمدربين لتطوير أدائهم على مختلف المستويات.

وأكد قشطة أن اتحاد الكرة يسعى إلى تطوير الكادر الفني والإداري والرياضي وحريص على تطوير المدربين لتنمية جميع مكونات لعبة كرة القدم الفلسطينية.

وتمنى قشطة التوفيق للمشاركين خلال فعاليات الدورة، والاستفادة الكاملة من المعلومات والمواد النظرية والعملية التي سيقوم بطرحها المحاضر المغربي.

بدوره أعرب المحاضر المغربي عن سعادته الكبيرة بزيارة فلسطين وتنظيم دورة تدريبية في قطاع غزة، مؤكداً أنه لشرف كبير لأي مدرب عربي أن يتواجد في غزة ويشارك

الرياضيين الآراء والخبرات والأفكار التي تساهم في تطوير أدائهم وقدراتهم البدنية.

وقدم العبسي شكره الكبير لاتحاد الكرة على استقباله المميز له واهتمامه الكبير بتطوير المدربين والكوادر الرياضية، متمنياً أن تساهم الدورة في تقديم الاستفادة الكاملة للمدربين.

كما أكد العبسي أن غزة مدينة تستحق الحياة وما شاهدته خلال الساعات القليلة الماضية يعكس مدي إصرار الناس والرياضيين على تحدي الصعوبات من أجل استمرار الحياة، مشدداً على أهمية الرياضة التي تعكس الصورة الحقيقية للوطن، آملاً أن ترتقي كرة القدم الفلسطينية إلى أعلى المستويات.

وأشار العبسي إلى أن الدورة ستشمل على التطبيقات النظرية والعملية الخاصة باللياقة البدنية، من خلال برنامج تدريبي كامل للوصول إلى أطقم تدريبية محترفة على المستوى الأوروبي.

من جهته شكر محمد العمصي عضو الاتحاد المحاضر المغربي على إصراره الكبير لزيارة غزة لإعطاء الدورة التدريبية رغم منعه الدخول من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي خلال شهر أيلول الماضي.

وتمنى العمصي التوفيق للمشاركين والاستفادة من المحاضرات المختلفة خاصة وأن الدورة تقام لأول مرة وتمثل مطلباً لكل المدربين.