مركزية فتح: قرارات المؤتمر السابع خطة عملنا وخارطة طريقنا وسنبدأ فورا بتنفيذها

رام الله- "القدس" دوت كوم- أكدت اللجنة المركزية لحركة فتح، أنها سوف تبدأ على الفور بتنفيذ قرارات وتوصيات المؤتمر العام السابع للحركة والتي تعتبرها بمثابة خطة عمل وخارطة طريق لها خلال الفترة القادمة، وخاصة البرنامج السياسي وبرنامج البناء الوطني.

وقالت في بيان أصدرته عقب اجتماعها الذي عقدته في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، مساء الإثنين، برئاسة الرئيس محمود عباس، إنها ستعمل على إزالة أسباب الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني في دولة فلسطين المحتلة، وتقوية الروابط الشعب الفلسطيني أياً كان مكان تواجده في الوطن والشتات، وعقد المجلس الوطني الفلسطيني خلال الأشهر الثلاث القادمة، بهدف تفعيل وتطوير دوائر منظمة التحرير الفلسطينية.

وفيما يلي نص البيان:

عقدت اللجنة المركزية لحركة فتح اجتماعها الأول برئاسة الرئيس محمود عباس، حيث أكدت أنها سوف تبدأ على الفور بتنفيذ قرارات وتوصيات المؤتمر العام السابع للحركة والتي تعتبرها بمثابة خطة عمل وخارطة طريق لها خلال الفترة القادمة، وخاصة البرنامج السياسي وبرنامج البناء الوطني، وإزالة أسباب الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية وتعزيز صمود أبناء شعبنا الفلسطيني في دولة فلسطين المحتلة، وتقوية الروابط بين أبناء شعبنا الفلسطيني أياً كان مكان تواجده في الوطن والشتات، وعقد المجلس الوطني الفلسطيني خلال الأشهر الثلاث القادمة، بهدف تفعيل وتطوير دوائر م.ت.ف.

وتوجهت اللجنة المركزية بالتحية والتقدير إلى الوفود العربية والدولية التي شاركت بأعمال المؤتمر عبر كلمات ألقيت في الجلسة الافتتاحية أو من خلال برقيات التأييد والتضامن.

والشكر والتقدير موصول إلى جميع الهيئات واللجان التي أسهمت في النجاح المميز للمؤتمر السابع لحركة فتح، وفي العمليات التنظيمية والإدارية التي ميزت حسن سير أعمال المؤتمر في مراحله كافة وبما يشمل استضافة الوفود التي شاركت، وأعضاء المؤتمر الذين حضروا من القارات الخمس، دون الإخلال لحركة الحياة العادية في مدنية رام الله.

وجهت اللجنة المركزية شكرها الخاص للأجهزة الأمنية وللشرطة التي تولت حماية وتأمين المؤتمر باقتدار وبأعلى درجات المهنية والكفاءة، مما أدى إلى سير أعمال المؤتمر بصورة سلسة وحرفية.

وتوجهت اللجنة المركزية بتحية الفخر والاعتزاز لأسر الشهداء الأبرار وللحركة الأسيرة وللجرحى البواسل، مؤكدة على العهد والقسم باستمرار بذل الغالي والنفيس وصولا إلى تحقيق الاستقلال الناجز لدولة فلسطين السيدة وذات السيادة بعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضايا الوضع النهائي كافة وعلى رأسها قضية اللاجئين والأسرى، استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة وخاصة القرار الاممي 194.

وأكدت اللجنة المركزية المجتمعة في اجتماعها الأول على بعد أمتار من ضريح الخالد فينا، المؤسس، صانع الهوية الوطنية، الشهيد ياسر عرفات، بأنها تقبض على الجمر مع كل أبناء شعبنا وعلى رأسهم شيوخنا وشبابنا من الأبناء والبنات إلى أن تتحقق وصية الشهيد أبو عمار بنقل جثمانه الطاهر إلى المسجد الأقصى، بعد أن تتحقق رؤيته بأن يرفع شبل فلسطيني وزهرة فلسطينية علم فلسطين على أسوار ومساجد وكنائس القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية

المجد للشهداء، الشفاء للجرحى، الحرية للأسرى

وعاشت فلسطين