"جودة البيئة" تستنكر إجراءات إسرائيل ضد مفاحم يعبد

رام الله - "القدس" دوت كوم - استنكرت سلطة جودة البيئة، إجراءات سلطات الاحتلال، بحق صناعة الفحم في بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وأوضحت جودة البيئة في بيان صحفي أمس الثلاثاء، أن مهنة صناعة الفحم متوارثة عن الآباء والأجداد، ويعمل بها أكثر من ألفيّ شخص، مشيرة إلى أن الحكومة الفلسطينية تواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع اشتراطات بيئية ملائمة لصناعة الفحم، من أجل الحفاظ على مسار الصناعة لتكون ملائمة للمعايير الدولية في الحفاظ على البيئة.

وأكدت أن مشروع النهوض بمفاحم يعبد سيشكل إذا ما تم تنفيذه، نموذجًا لتطور الصناعة المحلية التي تضاهي في جودتها الصناعات العربية، خاصة أن صناعة الفحم شهدت في الآونة الأخيرة تطوراً نحو الأفضل، بنسبة أكبر بكثير من الطريقة التقليدية.

وشددت سلطة جودة البيئة على أنه لا يمكن لقطاع الصناعة أن يتطور في ظل الإحتلال الإسرائيلي الذي يواصل الاستيطان، ويستولي على الأراضي الزراعية والمحميات الطبيعية بحجج واهية، وما نتائج دراسة تقييم الأثر البيئي والصحي لمصانع "جيشوري" الإسرائيلية المقامة على أراضي غرب طولكرم والتي أعلن عنها مؤخرا من قبل سلطة جودة البيئة، لهي دليل على الضرر الصحي والبيئي على حياة الإنسان ومكونات البيئة الناتج من المصانع الإسرائيلية.

وقالت ، إن تفاقم المشكلة البيئية في يعبد، جاء نتيجة للإجراءات الإسرائيلية المتواصلة بحق صناعة الفحم، وعرقلة التطور الصناعي لأطماع استيطانية في المنطقة، رغم أن كل الدراسات لم تؤكد وجود رابط بين أمراض الجهاز التنفسي وبعض الأمراض المنتشرة في المنطقة بنشاطات تصنيع الفحم، الا أن سلطة جودة البيئة تسعى جاهدة لاتخاذ الإجراءات اللازمة الخاصة بتقليل الآثار الصحية.