تأبين فيدل كاسترو في مخيم الدهيشة

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- نظمت القوى والفعاليات في محافظة بيت لحم مساء اليوم الثلاثاء وقفة تأبينية للرئيس الكوبي الراحل فيدل كاسترو وذلك في قاعة أسر الشهداء بمخيم الدهيشة.

والقيت خلال التابين الذي ادار عرافته

واشاد الصحفي حمدي فراج الذي ادار عرافة التأبين، بالفقيد الاممي الكبير صديق الشعب الفلسطيني وصديق الشعوب المقهورة "الذي وقف في وجه غطرسة الامبريالية الامريكية التي فرضت حصارا على كوبا على مدى خمسين عاما، واستطاع بحنكته وبثباته وبصمود الشعب الكوبي ان يفشل هذا الحصار وينتصر عليه".

وقال الاب عطا الله حنا ان "كاسترو هو فقيد للشعب الفلسطيني كما هو فقيد الشعب الكوبي وكل احرار العالم، لقد كان صديقا للثورة الفلسطينية وصديقا لرموزها الكبار على رأسهم الرئيس ابو عمار والدكتور جورج حبش ونايف حواتمة، ووضع كل امكانيات الثورة الكوبية لصالح شعبنا وقضيتنا، وهو صاحب مواقف واضحة وغير ملتبسة وليس فيها اي غموض ضد هذا الاحتلال الذي يغتصب الارض ويضطهد الشعب ويمارس كل اشكال العنصرية بحقه، وكان دائما يقول ان طريق الحق واضحة وان حقوق الشعب الفلسطيني ثابتة لا نقاش فيها على ارض الاباء والاجداد".

واضاف "عزاؤنا بهذا الراحل الكبير هو بثبات كوبا على مواقفها، والحفاظ على نهج الثورة التي حققت لشعبها في كوبا بعد الانتصار الحرية والكرامة والعيش الكريم.. انه احد عمالقة القرن العشرين والواحد والعشرين بدون منازع، حتى لو جاء دونالد ترامب ليقول بان البشرية ارتاحت من ديكتاتور، ولكن الحقيقة هي ان البشرية خسرت ثائرا حقيقيا وهذا ليس باعتراف كل شعوب الارض قاطبة، وحسب بل ايضا باعتراف الجزء الاكبر من الشعب الامريكي".

والقى صالح ابو لبن كلمة باسم لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم، قدم من خلالها تعازي الشعب الفلسطيني للشعب الكوبي الذي وقف الى جانبنا وما يزال.

وقال "كاسترو شكل ايقونة الدفاع عن كل المضهدين حول العالم ولذلك كرهه كل الاشرار حول العالم".

وقال الكاتب راسم عبيدات، ان "كوبا وبكل امكانياتها المتواضعة انتصرت على زعيمة الامبريالية في العالم بكل ما تملك من جبروت، وذلك بالارادة وبالفكر الثوري السليم".

واضاف "ان نماذج الثورات المنتصرة في العالم، كالثورة الكوبية والثورة الفيتنامية والثورة الايرانية، يجب ان تكون نبراسا لثورتنا ولشعبنا الذي يكافح ضد الهجمة الصهيونية على بلادنا منذ نحو سبعين عاما وان النصر سيكون بالتأكيد حليفها".

واشاد الشيخ عبد المجيد عطا مفتي محافظة بيت لحم بدور الراحل فيدل كاسترو "المناصر الفعلي لشعبنا على مدى العقود الماضية" مشيرا الى انه "كان نِعم الحليف ونعم النصير".