سوريا: نصف مليون طفل تحت الحصار وفرار الالاف من الاحياء الشرقية في حلب

جنيف/ بيروت - "القدس" دوت كوم- حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، اليوم الأحد، من أن نحو 500 ألف طفل يعيشون الآن في 16 منطقة محاصرة مع استمرار تصاعد أعمال العنف في مختلف أنحاء سوريا.

وقالت (اليونيسيف) إن عدد الأطفال الذين يعيشون تحت الحصار تضاعف في أقل من عام واحد وإن الأطفال انقطعت عنهم تماما تقريبا المساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية.

وقال أنتوني ليك، المدير التنفيذي لـ (اليونيسيف): "بالنسبة لملايين البشر في سوريا باتت الحياة كابوسا لا ينتهي، لا سيما مئات آلاف الأطفال الذين يعيشون تحت الحصار. يتعرض الأطفال للقتل والإصابة ويخافون للغاية من الذهاب إلى المدرسة أو حتى من اللعب... يبقون على قيد الحياة بقليل من الطعام ولا يحصلون تقريبا على أي دواء... هذا ليس سبيلا للعيش... ويموت كثيرون للغاية".

ومنذ نحو عامين استقبلت بعض التجمعات السكانية قليلا من المساعدات أو لم تستقبل أي مساعدات. وفي شرق حلب بمفردها تقدر (اليونيسيف) أن 100 ألف طفل يعيشون تحت الحصار.

وبالتزامن مع ذلك، فر اكثر من اربعة الاف مدني خلال اقل من 24 ساعة من الاحياء الشرقية التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة في مدينة حلب باتجاه مناطق تقع تحت سيطرة قوات النظام والمقاتلين الاكراد، وفق حصيلة جديدة اعلنها المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاحد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة (فرانس برس)، ان "عدد الفارين من الاحياء الشرقية منذ ليل السبت الاحد تجاوز الاربعة الاف مدني، توجه اكثر من 2500 منهم الى حي الشيخ مقصود، ذات الغالبية الكردية، فيما وصل نحو 1700 مدني الى مناطق سيطرة قوات النظام".

وكان المرصد افاد في حصيلة سابقة عن وصول 1500 شخص الى الشيخ مقصود و500 اخرين الى مناطق تحت سيطرة قوات النظام.

ويأتي خروج المدنيين اثر استعادة قوات النظام سيطرتها امس السبت على حي مساكن هنانو، اكبر الاحياء الشرقية بعد معارك عنيفة ضد الفصائل المعارضة، وتمكنها اليوم الاحد من السيطرة على حي جبل بدرو المجاور وعلى اجزاء من احياء بعيدين والحيدرية والصاخور.

وذكرت وكالة الانباء السورية عن مصدر في محافظة حلب ان عائلات استطاعت الخروج من الاحياء الشرقية "مستفيدين من تقدم وحدات الجيش والقوات الرديفة في منطقة هنانو، حيث يعمل عناصر الجيش على استقبالهم وتأمينهم ونقلهم الى أماكن امنة".

وافاد التلفزيون السوري الرسمي في شريط عاجل "خروج عدد كبير من اهالي احياء حلب الشرقية عبر معبر الشيخ مقصود".

ويعيش اكثر من 250 الف شخص محاصرين في الاحياء الشرقية. وكانت اخر قافلة مساعدات دخلت شرق المدينة في تموز (يوليو) الماضي.

وحذر الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا الاحد الماضي في دمشق من "كارثة انسانية" في شرق حلب مع استمرار التصعيد العسكري.