اسبانيا تطالب اسرائيل بتوضيحات بشأن "الهدية التي قدمتها لرئيس الوزراء الروسي"

مدريد - "القدس" دوت كوم - اعلنت اسبانيا، اليوم الجمعة، انها طلبت توضيحات من اسرائيل بعد قرار وزير الزراعة منح رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف اثناء زيارته الدولة العبرية طائرة بدون طيار اسبانية الصنع قد تحتوي على تكنولوجيا حساسة.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري بينما كان مدفيديف يقوم بزيارة الى اسرائيل، قرر وزير الزراعة الاسرائيلي اوري ارئيل منحه طائرة بدون طيار هدية، رغم ان هذا الامر يجب ان يحظى بموافقة مسبقة من اسبانيا.

وقبل ميدفيديف الهدية التي تصنعها شركة (الفا اناماند سيستمز) الاسبانية والتي ذكرت وسائل اعلام اسبانية واسرائيلية انها تساوي نحو 50 الف يورو، وقد تحوي تكنولوجيا لا يجب مشاركتها.

من جهته، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الاسبانية لوكالة (فرانس برس)، ان الشركة المصنعة باعت الطائرة الى مركز "فولكاني" الذي يقوم بابحاث زراعية "مع رخصة تصدير تؤكد ان هذا المركز هو الوجهة النهائية" للطائرة.

واضاف ان الترخيص "ينص صراحة على حظر التنازل عن المعدات الى طرف ثالث دون موافقة مسبقة من السلطات الاسبانية".

وتابع المتحدث "لم يطلب هذا التفويض من الحكومة الاسبانية"، مشيرا الى ان وزارة الخارجية ارسلت مذكرة رسمية الى سفارة اسرائيل في مدريد "تطلب توضيحات بشأن هذه القضية".

وقد اصدرت وزارة الزراعة الاسرائيلية في وقت سابق بيانا أقر بمنح الطائرة الى ميدفيديف، لكنها اكدت موافقة "المسؤولين المعنيين" على الهدية.

وليس واضحا ما اذا كان مدفيديف تلقى الطائرة مع او بدون جهاز التحكم عن بعد او الكاميرا الحرارية، في ضوء ما ذكرته صحيفة (هآرتس) حول رفض الموظفين في مركز "فولكاني" منح هذه المكونات.

واوضحت وزارة الزراعة انها ستشتري طائرة جديدة بدون طيار وسط تنديد البعض بذلك لانه سيكون على حساب دافعي الضرائب.

ودعت منظمة حقوقية في اسرائيل وزير الزراعة الى دفع ثمن الطائرة من جيبه الخاص، في حين انتقد سياسيون معارضون السخاء الذي يبديه.

وقال نحمان شاي من "الاتحاد الصهيوني" المعارض ان وزير الزراعة وهو من حزب (البيت اليهودي) المتطرف، تعرض للخداع في نقل "التكنولوجيا الى البلدان الخطأ".

كما دعا ستاف شافير، النائب عن "الاتحاد الصهيوني" ايضا الى استقالة ارئيل.

ولم يتسن الحصول على تعليق من سفارة اسرائيل لدى مدريد.