وفد من البنك الدولي يبحث مع غرفة تجارة نابلس مشروع التمويل لغايات العمل

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- استقبل رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم في مقر الغرفة اليوم، وفدا من مشروع التمويل لغايات العمل F4J بالبنك الدولي، ضم كلا من "بيتر موسلي" و"جيمس كريتل" وعبد الوهاب الخطيب.

وحضر اللقاء اعضاء مجلس ادارة الغرفة حسام حجاوي وسمير قادري وطايل الحواري وسامر فتوح.

وجاء اللقاء استكمالا للقاء سابق عقد في الغرفة حول هذا المشروع، بهدف جمع معلومات اضافية حول تمويل مشاريع اقتصادية جديدة او قائمة من اجل مزيد من التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وايجاد مزيد من فرص التشغيل.

ورحب هاشم بالوفد قائلا ان نابلس بحاجة الى تمويل مشاريع اقتصادية ذات جدوى من اجل ايجاد فرص تشغيل اخرى للحد من نسب البطالة والفقر في المحافظة.

وأكدا ان القطاع الخاص بحاجة الى مساعدة الجهات الدولية من اجل فتح مشاريع جديدة او توسيع المشاريع القائمة، منوها الى انه من المتوقع ان يكون اضافة نوعية على المشاريع الاقتصادية في فلسطين في شتى المحافظات.

ونوه الى ان هذه المشاريع تشكل فرصة مواتية للنهوض الاقتصادي، وبالتالي رفع سوية الاقتصاد الوطني، كما انها فرصة لضخ مزيد من الاستثمارات ذات الاثر الاقتصادي الملموس في عدة قطاعات اقتصادية على صعيد ايجاد فرص عمل جديدة للخريجين والعمال المهنيين، وبالتالي تشغيل العمالة الفلسطينية.

واعرب هاشم عن شكره الى كل الجهات الممولة الصديقة التي تسعى بالتعاون مع الجهات الفلسطينية الحكومية الرسمية وممثلي القطاع الخاص الى الارتقاء بالاقتصاد الفلسطيني، كما عبر عن أمله في اتاحة المجال للتعرف بشكل اضافي على تفاصيل هذا المشروع الجديد، وبالتالي طرح وجهات النظر تجاهه بشكل يلبي رغبات واحتياجات واهداف القطاع الخاص والمستثمرين في فلسطين وتطوير منشآتهم.

وقال ان الامر بحاجة الى القيام بعمل مسح او استبانة توزع على القطاع الخاص من اجل حصر المعلومات والبيانات اللازمة لموافاة المشروع بها، واوضح ان نابلس تضم اربعة مناطق صناعية بحاجة الى العمل من اجل تطويرها.

بدوره، اعتبر حجاوي ان خارطة الطريق لتنفيذ المشروع تتضمن العمل على قطاع الصناعة الزراعية، وتطوير الصناعات القائمة، وذلك بجلب خطوط انتاج جديدة، من اجل خلق فرص العمل المطلوبة ولمساعدة المستثمر في عملية الاستثمار.

واضاف ان الامر بحاجة الى اعادة العمل على البنية التحتية للمناطق الصناعية الموجودة وتوسيع ذلك بهدف خدمة المشاريع الكبيرة والمتوسطة.

من جهته، قدم رئيس فريق المشروع بيتر موسلي عرضا عن المشروع الذي سيبدأ العمل به خلال الاسابيع القادمة، خاصة لتمويل مشاريع تخلق فرص عمل في السوق الفلسطينية.

وأكد ان المشروع سوف يساهم في دعم المشاريع التي تحرص على تلبية ثلاثة شروط هي المعايير البيئية بان يكون المشروع صديقا للبيئة، وايجاد فرص عمل لتشغيل الايدي العاطلة عن العمل، والمساهمة في ايجاد التنافسية من خلال المشاريع المقدمة.

واضاف ان المشروع يعمل مع الحكومة الفلسطينية من اجل تطوير الشركات الفلسطينية.

وتم في اللقاء طرح رؤيا من فريق المشروع حول ادارة المناطق الصناعية الحالية من اجل التطوير واستقطاب مزيد من الاستثمارات فيها، واتفق في نهايته على عقد ورشة موسعة يدعى لها القطاع الخاص في المحافظة بعد استكمال تشكيل فريق المشروع في بداية العام القادم، من اجل البدء بتنفيذ المشروع واستفادة الخاص منه.