الجنرال ماتيس مرشح ترامب لوزارة الدفاع الأميركية يرى في إيران "العدو الأكبر"

واشنطن- "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات - كشف فريق الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب لنقل السلطة في وقت متأخر من مساء امس الجمعة (توقيت نيويورك) إن ترامب رشح جنرال المارينز المتقاعد جيمس ماتيس لتولي منصب وزير الدفاع، في حين لم يعلق ماتيس على هذه الأنباء حتى هذه اللحظة.

ويأتي ترشيح الجنرال ماتيس الذي صرح في أكثر من مناسبة أن إيران هي أكبر تهديد أمني في المنطقة (ويلتقي ترامب السبت لبحث الترشيح) بمثابة المفاجأة خاصة وأن الأسماء التي طرحت منذ الانتخابات وحتى اليوم لتولي حقيبة الدفاع اقتصرت على شخصيات مدنية وليست عسكرية.

وكان الجنرال ماتيس، مسؤولا عن القيادة المركزية الوسطى التي تشرف على القوات الأميركية وحروب الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وقد اختلف مع الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما بشأن إيران وسحب القوات الأميركية من افغانستان والعراق، ما دفع به للتقاعد.

ولم تضع إدارة أوباما ثقة كبيرة في ماتيس، لأنها كانت تنظر إليه كشخص متحمس جدا لمواجهة عسكرية مع إيران وقد تقاعد من عمله في القوات الأميركية في 22 أيار عام 2013 تحت ضغوط إدارة أوباما التي كانت تسعى عندئذ لإبرام اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وينظر ترامب أيضا في أسماء مرشحين آخرين محتملين لشغل هذا المنصب من بينهم الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس، القائد السابق للقوات الأميركية في العراق وأفغانستان.

ومن بين الأسماء المقترحة أمام ترامب لتولي منصب وزير الدفاع، الجنرال جاك كين، الذي قدم مشورته لحملة ترامب الانتخابية وكان التقى الرئيس المنتخب الخميس الماضي.

ولا تزال حملة ترامب تدرس أيضا ما لا يقل عن ثلاثة أسماء أخرى من بينهم جيم تالنت، وهو متقاعد وسيناتور جمهوري عن ولاية ميسوري، وستيفن هادلي، مستشار الأمن القومي السابق في عهد الرئيس جورج دبليو بوش.

وبوجود الجنرال المتقاعد مايكل فلين في موقع مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي وماتيس في البنتاغون يرتفع احتمال إلغاء الاتفاق النووي الإيراني وتوجيه ضربات قاسمة للبنى العسكرية والتحتية الإيرانية وهو ما يثلج صدر إسرائيل.