2016 يتجه لأن يكون العام الأشد حرارة منذ 122 عاما

واشنطن - "القدس" دوت كوم - قالت الإدارة الوطنية للمحيطات والأحوال الجوية في الولايات المتحدة، إن كوكب الأرض يتجه لتسجيل العام الأشد حرارة منذ بدء الاحتفاظ بسجلات بعد أن تساوت درجات الحرارة في تشرين الأول (أكتوبر) مع ثالث أعلى الدرجات المسجلة لهذا الشهر على الإطلاق.

وقالت الادارة في تقرير إن درجات الحرارة في تشرين الأول (أكتوبر) في أنحاء العالم كانت أعلى بمقدار 0.73 درجة مئوية عن المتوسط المسجل في القرن العشرين وهو 13.9 درجة وهو نفس المعدل في 2003 الذي كان ثالث أشد شهور تشرين الأول (أكتوبر) حرارة في التاريخ.

ومنذ بدء العام وحتى تشرين الأول (أكتوبر) كان متوسط درجات الحرارة في العالم أعلى بمقدار 0.97 درجة مئوية عن المتوسط متجاوزا الرقم القياسي المسجل في 2015 بوقع 0.1 درجة مئوية.

وقالت الإدارة الوطنية في تقريرها: "مع بقاء شهرين فقط على انتهائه لا يزال العام الجاري في طريقه ليكون أحد أكثر الأعوام الحارة إن لم يكن أشدها في السجلات المحتفظ بها منذ 122 عاما".

وأضافت أن درجات الحرارة بدأت في الانخفاض بسبب ظاهرة النينيا المناخية التي تتميز بدرجات حرارة باردة في العادة في المنطقة الاستوائية بالمحيط الهادي.

وقال التقرير أيضا إن أفريقيا سجلت ثاني أعلى درجات حرارة لشهر تشرين الأول (أكتوبر) بعد المستوى القياسي المسجل في 2015 .

ويأتي تقرير الوكالة بينما يجتمع مسؤولون من نحو 200 دولة في المغرب لوضع تفاصيل لتنفيذ اتفاقية باريس التاريخية لمحاربة تغير المناخ.