الإنترنت الصيني يحظر البحث عن "كيم الثالث البدين"

رام الله- "القدس" دوت كوم- حظرت مواقع الإنترنت الصينية مرة أخرى عمليات البحث عن "كيم الثالث البدين"غرد النص عبر تويتر، وهو الوصف الذي يتهكم به صينيون كثيرون على الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وبدأ مستخدمو الإنترنت الصينيون في الإبلاغ الأسبوع الماضي عن أن عمليات البحث على موقع "ويبو" للتدوينات -الذي يشبه تويتر- ومحرك البحث "بايدو" لم تسفر عن نتائج، وهي العلامة الطبيعية على حظر محتوى ما رغم استخدامه على نطاق واسع.

وكانت آخر مرة حظر فيها البحث عن هذا الوصف الذي يشير إلى وزن كيم ووالده وجده في سبتمبر/أيلول بعد أحدث تجربة نووية قامت بها كوريا الشمالية.

ولا يحظى كيم بشعبية في الصين بسبب التجارب النووية والصاروخية المتكررة التي تجريها بلاده.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن الصين "لا توافق على إهانة أو استخدام لغة ساخرة لمخاطبة أي زعيم دولة".