الأسيرة عبلة العدم تعاني من وضع صحي خطر

الخليل -"القدس" دوت كوم- تعاني الأسيرة الجريحة عبلة العدم، من وضع صحي خطر، بعد امتناع سلطات الاحتلال من تقديم العلاج اللازم لها داخل سجن هشارون منذ مدة طويلة.

وقال زوج الأسيرة في حديث مع "القدس" دوت كوم، ان زوجته (48 عاما، وام لتسعة ابناء من بلدة بيت اولا غرب الخليل)، تعاني من حالة صحية حرجة، بعد مماطلة سلطات السجون بالسماح لها باجراء عمليات جراحية في الرأس، والكتف، والفك، جراء اصابتها برصاصة أعلى العين، على مدخل شارع الشهداء في الخليل قبل نحو عام.

وأضاف زوجها، ان نجلها قد زارها يوم الأحد الماضي، في سجن هشارون، حيث ظهرت بحالة اعياء شديد، وعدم القدرة على المشي، إضافة إلى نقصان وزنها بشكل ملحوظ لعدم قدرتها على تناول الطعام، لوجود كسر في فكها.

واشار الى ان سلطات السجون، تكتفي بعلاج زوجته بالمسكنات داخل عيادت السجن، بينما ترفض اجراء العمليات الجراحية التي تحتاجها، لوجود تهشم كامل بالجمجمة اضافة الى عملية بالكتف، وأخرى تتمثل في وضع عين زجاجية بدل العين اليمنى التي فقدتها.

يذكر أن العدم، أصيبت بعد اطلاق الرصاص عليها على مدخل شارع الشهداء العام الماضي، وقدم الهلال الاحمر في حينها العلاج لها، قبل ان يعتقلها الجنود وهي بحالة صحية مستقرة، وبعد اعتقالها تعرضت للاعتداء مما تسبب بتدهور وضعها الصحي.

وناشدت العائلة الجهات الحقوقية بالتدخل لانقاذ حياتها والافراج عنها ليتسنى لها استكمال علاجها.