الحكومة الفرنسية ستطلب تمديد حالة الطوارىء

باريس- "القدس "دوت كوم- أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الثلاثاء، ان الحكومة ستطلب من البرلمان تمديداً جديداً لحالة الطوارىء السارية في البلاد الى ما بعد موعد انتهائها في كانون الثاني/يناير.

ولم يوضح رئيس الحكومة الذي اعلن الاحد لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) بأن حالة الطوارىء ستمدد بدون شك لبضعة اشهر، مدة هذا التمديد الجديد، الخامس خلال سنة.

وقال فالس أمام الجمعية الوطنية ان "فرنسا يجب ان تكون واضحة بخصوص التهديد" متطرقا بشكل خاص الى الانتخابات الرئاسية والتشريعية المرتقبة في 2017 او حتى "التدخل في سوريا والعراق".

وحالة الطوارىء التي ينص عليها الدستور تتيح خصوصا فرض اقامة جبرية على أشخاص وتوسع نطاق المداهمات.

وقال فالس "كل يوم وكل اسبوع، يتم تفكيك شبكات جهادية وتوقيف أشخاص. ويتم تجنب اعتداءات بشكل منتظم".

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند فرض حالة الطوارىء بعد اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015. وبعدما كانت في بادىء الامر 12 يوما، تم تمديدها في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2015 ثم ثلاث مرات اضافية.