كلينتون تتهم مدير "اف بي اي" بتوجيه ضربة الى حملتها الانتخابية

واشنطن - "القدس" دوت كوم - اعلنت هيلاري كلينتون التي منيت بهزيمة في الانتخابات الرئاسية الاميركية الثلاثاء الماضي امام المرشح الجمهوري دونالد ترامب، ان مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) وجه ضربة لفرصها بالفوز عندما اعلن العثور على رسائل الكترونية جديدة لها، حسب ما نقلت وسائل اعلام اميركية عدة.

وقالت كلينتون في مداخلة عبر الهاتف مع اعضاء لجنة الشؤون المالية لحملتها الانتخابية، حسب ما نقل احد اعضاء هذه اللجنة على موقع (كوارتز) للاخبار، "هناك اسباب عدة تفسر عدم نجاح حملة من هذا النوع".

واضافت "ان تحليلنا يقول ان الشكوك التي وردت في رسالة جيم كومي (مدير اف بي اي) كانت كاذبة، الا انها فرملت زخم حملتنا".

اما بخصوص الرسالة الثانية التي ارسلها كومي ونشرت قبل يومين من موعد الانتخابات، وفيها يؤكد ان كلينتون لن تلاحق بسبب رسالته الاولى، فانها لم تفعل سوى زيادة تعبئة انصار ترامب، حسب المصدر نفسه.

وقالت كلينتون ان هذه الرسالة الثانية شكلت "حافزا اضافيا لناخبي ترامب".

وبعد البحث في الرسائل الالكترونية الجديدة، كتب مدير (اف بي اي) في السادس من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري يقول انه لا يزال متمسكا بموقفه الصادر في تموز (يوليو) الماضي والقائل بأن لا شيء يبرر ملاحقة كلينتون لاستخدامها لخادم خاص في رسائلها الالكترونية عندما كانت وزيرة للخارجية.

وقال مصدران إن هيلاري كلينتون ألقت باللوم على جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) في خسارتها انتخابات الرئاسة الاميركية، وذلك خلال مؤتمر عبر الهاتف مع كبار ممولي حملتها الانتخابية.

وأبلغ المصدران اللذان شاركا في المؤتمر الهاتفي اليوم السبت وكالة (رويترز) أن كلينتون ألقت باللوم على كومي في خسارتها بسبب قراره إرسال رسالة إلى الكونغرس قبل أيام من الانتخابات أعلن فيها إعادة فتح تحقيق فيما إذا كانت المرشحة الديمقراطية قد أساءت التعامل مع معلومات سرية عندما استخدمت خادما شخصيا للبريد الإلكتروني أثناء عملها وزيرة للخارجية في الفترة من 2009 إلى 2012.

وبعد أسبوع أعلن كومي أنه راجع رسائل البريد الإلكتروني ومازال يعتقد أنه لا يوجد ما يبرر توجيه إتهامات إليها. لكن الضرر السياسي كان قد حدث بالفعل.

ونقل المصدران عن كلينتون قولها إن منافسها الجمهوري دونالد ترامب تمكن من إنتهاز الفرصة واستخدم الاعلانين اللذين صدرا عن كومي لمهاجمتها.

وقالت كلينتون إنه رغم أن الرسالة الثانية برأتها من أي خطأ إلا أن ترامب استغل ذلك ليقول لمناصريه إن النظام فاسد ويجاملها وحثهم على الاحتشاد يوم الانتخابات.

وقالت أيضا إن حملتها واللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي جمعتا 900 مليون دولار من أكثر من ثلاثة ملايين متبرع من الأفراد.

ولم يتسن على الفور الاتصال بمتحدث باسم كلينتون للحصول على تعقيب.