ارتفاع نسبة الاشغال الفندقي في فسطين مع اقتراب الاعياد المجيدة

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- قالت وزارة السياحة والاثار الفلسطينية ان نسبة الاشغال الفندقي في محافظة بيت لحم وصلت الى 85٪ ، وذلك قبل 40 يوما من بدء الاحتفالات في الاعياد المجيدة .

واشارت وزيرة السياحة والاثار رولى معايعة الى انه تم تسجيل اقبال سياحي كثيف تمثل بارتفاع اعداد الزوار وليالي المبيت في الفنادق الفلسطينية، علاوة على الارتفاع الكبير في نسبة الحجوزات لدى الفنادق الفلسطينية للفترة القادمة ولفترة أعياد الميلاد القادمة.

خطط ترويجية

واكدت معايعة على ان الحركة السياحية أتت نتيجة للخطط الترويجية، وتسويق اسم فلسطين عالميا في جميع المحافل الدولية السياحية كمقصد سياحي مستقل وامن، بالرغم من الاجراءات والمعيقات التي تستخدمها اسرائيل للحد من نمو وتطور القطاع السياحي الفلسطيني، بالإضافة لعمليات التشبيك المباشر للقطاع السياحي الفلسطيني الخاص مع نظرائه من مختلف دول العالم والتي أدت الى نتشيط الحركة السياحية ورفع نسبة الاشغال الفندقي في الفنادق الفلسطينية.

التأثير الايجابي على الحركة الاقتصادية

واشارت الوزيرة معايعة الى ان النشاط السياحي أثر إيجابا على الحركة الاقتصادية وخاصة في مجال محال بيع التحف الشرقية والمصنوعات التقليدية والتي تشهد حركة نشطة واقبال من قبل السياح والحجاج الذين يزون فلسطين.

اهمية الكشف عن اكبر لوحة فسيفسايئة

وتحدثت الوزيرة عن أهمية الكشف عن أكبر لوحة فسيفساء بالعالم في قصر هشام الاثري بمدينة اريحا التاريخية في تكثيف الحركة السياحية وتنشيطها، علاوة على انتهاج فلسطين لأنماط جديدة من السياحة كالسياحة البيئية والمجتمعية وسياحة المسارات وغيرها، حيث عملت هذه الأنماط على لفت انظار وفود سياحية جديدة الى فلسطين .

جورج ابو عيطة

وبدوره فقد شكر جورج أبو عيطة رئيس جمعية الفنادق العربية الوزيرة معايعة على دورها الكبير في النهوض بالقطاع السياحي الفلسطيني، علاوة على التطور الذي حصل علية هذا القطاع من مشاريع ونشاطات وبرامج ترويجية، أدت الى رفع أعداد السياح القادمين الى فلسطين وأعداد السياح المقيمين في الفنادق الفلسطينية، وحقق نموا بأعداد الوفود السياحية القادمة لفلسطين والتي وصلت في مدينة بيت لحم على سبيل المثال حوالي 85% كنسبة اشغال فندقي.

استقرار عام في الاراضي المقدسة

وأشاد أبو عيطة بالاستقرار العام والذي تشهده الأراضي المقدسة حاليا، والذي أثر وبشكل ملحوظ في رفع نسبة الحجوزات الفندقية لدى الفنادق الفلسطينية، مؤكدا بان القطاع الفندقي في فلسطين على اتم الاستعداد والجاهزية لاستقبال أكبر عدد ممكن من الوفود السياحية وخاصة في فترة أعياد الميلاد المجيدة.

السياحة الداخلة في ازدياد

ويترافق هذا النمو ايضا في مجال السياحة الخارجية، سياحة داخلية فلسطينية من مختلف المحافظات الى مدينة بيت لحم بهذه الفترة، ويتوقع ان تزداد السياحة الداخلية في غضون الاسابيع القادمة وتشمل كافة انحاء مناطق فلسطين التاريخية حيث تفضل العديد من العائلات التوجه الى مدينة بيت لحم وقضاء فترات العطل الاسبوعية والاجازات السنوية فيها .