القطاع الخاص الجزائري يعتزم استثمار 2.5 مليار دولار في الطاقات المتجددة

الجزائر- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أعلن منتدى رؤساء المؤسسات الجزائرية (أكبر منظمة لرجال الأعمال الجزائريين) الأربعاء اعتزامه استثمار 2.5 مليار دولار أمريكي في مجال الطاقات المتجددة خلال السنوات الخمس المقبلة.

وقال بيان صادر عن المنتدى إنه " لتطوير قطاع الطاقات المتجددة في الجزائر والمشاركة في جعل هذا القطاع المبتكر محركا قويا للنمو الاقتصادي يعلن منتدى رؤساء المؤسسات نيته في دعم برنامج واسع للتطور يمثل 2 ميغاواط من مزارع الطاقة الشمسية ".

وسيتم تنفيذ هذه المشاريع والتي يتكفل بها أساسا القطاع الخاص على مدى 5 سنوات وهذا باستثمار كلي يفوق عن 2.5 مليار دولار.

وأضاف البيان أنه "سيشارك في هذا البرنامج عدد من الصناعيين الخواص، حيث إن هذا البرنامج سيأخذ شكل مجمعات تشرك بشكل متوازن شركاء جزائريين وأجانب".

وأكد البيان أن إنجاز هذه المشاريع سيمكن من خلق إنشاء 80 ألف فرصة عمل جديدة "كما سيمكن من نقل تكنولوجيات جديدة والخبرة".

ويتوقع البرنامج الوطني لتطوير الطاقات المتجددة المصادق عليه عام 2015 من طرف الحكومة إنتاج 22 ألف ميغاواط مطلع 2030 مع مساهمة تقارب 27 بالمائة من الإنتاج الكهربائي.

وحسب مدير مركز تطوير الطاقات المتجددة الجزائري نور الدين ياسا فإن الجزائر قامت بإطلاق 20 محطة جديدة للطاقة الشمسية حتى نهاية 2014 تندرج ضمن إستراتيجية الجزائر الجديدة في مجال الطاقات المتجددة.

ويصنف المخزون الطاقوي الشمسي بالجزائر من أعلى الإحتياطات في العالم، بحيث إن 80 بالمائة من مساحة الجزائر (أكثر من 2.4 مليون كلم مربع) غير مأهولة وتسمح باستغلال كبير لإحتياطي الشمس بها.

وتشير الدراسات التي قامت بها وزارة الطاقة الجزائرية إلى أن المدة التي توجد بها الشمس على الأراضي الجزائرية ويمكن استغلالها هي ألفي ساعة سنويا وهي نسبة عالية جدا تسمح بإنتاج كبير للطاقة.