"الإنتربول" تحيل طلب عضوية فلسطين ودول أخرى للدراسة عبر لجنة قانونية

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال رئيس إدارة الأمم المتحدة والمنظمات المتخصصة في وزارة الخارجية عمر عوض الله، إن منظمة "الانتربول" أحالت طلب عضوية فلسطين إلى جانب دول أخرى في المنظمة للدراسة عبر لجنة قانونية، قبل إدراجها على جدول اعمال جمعيتها العامة.

وأوضح عوض الله في اتصال هاتفي مع "وفا"، أن وفدا من وزارتي الخارجية والداخلية، مثل دولة فلسطين في اجتماع الجمعية العامة للإنتربول المنعقد في اندونيسيا، كدولة مراقبة داخل المنظمة، ولمتابعة طلب العضوية ووضعه على جدول الأعمال.

وأضاف أن هناك مجموعة من الإجراءات التي يجب دراستها قبل إدراج طلب عضوية فلسطين على أجندة أعمال الاجتماع، خاصة بعد توصية اللجنة التنفيذية للإنتربول بتشكيل لجنة لدارسة العضويات الجديدة سواء لدولة فلسطين او لغيرها.

ولفت إلى أن ما جرى اليوم أن الدول المشاركة في اجتماع الجمعة العامة للمنظمة صوتت لصالح توصية اللجنة التنفيذية للإنتربول بتشكيل لجنة قانونية لدراسة العضويات الجديدة، وأنه لم يكن هناك تصويت على طلب فلسطين للانضمام للإنتربول وكان هناك فقط محاولة جادة لوضع طلبها على أجندة الاعمال وذلك لم يتحقق.

وأكد عوض الله أن الوفد نجح في فتح نقاش حول فلسطين وعضويتها واستعدادها للانضمام للمنظمة، وسلط الضوء على الطلب الفلسطيني.

وأعرب عن ثقته أنه في حال وضع طلب فلسطين على جدول أعمال الجمعية العامة للإنتربول بعد دراسته من قبل اللجنة المشكلة خلال عام، سيحصل على أكثر من ثلثي الأصوات.

وردا على ادعاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن اسرائيل احبطت محاولة الفلسطينيين للانضمام الى "الانتربول"، قال: إسرائيل تحاول تحقيق انتصارات وهمية، خاصة بعد الفشل الذي منيت به في العديد من المحافل والمنظمات الدولية، خاصة قرارات اليونيسكو الأخير بشأن القدس".