هل وقع سعد لمجرد ضحية فخ 3 مذيعات فرنسيات!؟

رام الله- "القدس" دوت كوم-تطورات غريبة وغامضة ما زالت تطرأ على قضية النجم المغربي الشاب سعد لمجرد بحيث تتبادل 3 مذيعات فرنسيات التهم بتدبير كل واحدة منهن للحادث.

وبحسب موقع هافنجتون بوست، فإن 3 مذيعات فرنسيات على صلة بسعد لمجرد يتبادلن الاتهامات بالضلوع خلف اعتقاله في باريس.

والتفاصيل تبدأ من ما كتبته نجمة تليفزيون الواقع الفرنسية مايفا أنيسا، على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بحيث أشارت إلى أن التي تتهم لمجرد بالاغتصاب هي فتاة تليفزيون الواقع وتتم استضافتها في مثل هذه البرامج، من دون أن تضيف أي تفاصيل أخرى.

هذه التغريدات دفعت المذيعة الفرنسية مانو مارسول، لتكذيب الشبهات حول أنها هي الفتاة التي تقاضي لمجرد، متهمة في نفس الوقت مذيعتين أخريين كانتا مع المجرد في نفس الليلة، وهما لاوري ماركيه وناديج لاكروا.

وكتبت مانو مارسول على حسابها على تويتر “أعرف أغاني سعد لمجرد لكني لا أعرف أي شيء عن هذه القصة المأساوية، أعرف فقط الفتاتين اللتين كانتا معه هذه الليلة!”

وفي تغريدة أخرى قالت: “لا أعرف أنا ولا حتى صديقي إلودي هذا المغني!! هناك خطأ، لاوري ماركيه وناديج هما خلف هذه القصص”.

ونتيجة لذلك قامت ناديج برفع دعوى قضائية ضد المذيعة السابقة، تتهمها فيها بالتشهير ونشر أكاذيب ضدها، مؤكدة أنها كانت مع سعد تلك الليلة لكنها تركته مشيرة إلى أنها أتناولت العشاء وأمضت جزءً من السهرة معه وكانت برفقتها صديقها.