دراسة توثق آثار سلبية لإعادة تدوير المخلفات الأكترونية في إذنا

بيت لحم – "القدس" دوت كوم- من جورج زينه - قام متحف فلسطين للتاريخ الطبيعي و مختبر الوراثة الجينية/ جامعة بيت لحم بنشر بحث جديد حول تأثير حرق النفايات الالكترونية في قرية اذنا على صحة السكان في القرية، حيث جاء هذا البحث نتيجة للدراسات التي يقوم بها المتحف من اجل بحث وتوثيق اثر المخلفات القادمة من الجانب الاسرائيلي الى الجانب الفلسطيني من اجل حرقها واستخراج بعض المعادن الثمينة منها وبيعها من اجل تحقيق بعض المكاسب المالية والكثير من المضار الصحية على العاملين في هذه المواقع وعلى السكان المقيمين في المنطقة.

تمت الدراسة عبر اخذ عدد من العينات من العاملين في مشاغل إذنا و من السكان المقيمين بالقرب من هذه المشاغل وبالمقارنة مع عينة من منطقة بيت لحم وقد كشف البحث عن ازدياد في التكسرات في الكروموسومات والحمض النووي (المادة الوراثية) هذه التغييرات تزيد في احتمالات الاصابة بالامراض التنفسية والسرطانية وازدياد نسب العقم لدى الذكور وارتفاع الاصابة بالعيوب الخلقية لدى الاجنة والمواليد الجديدة في المنطقة. الباحثة نادية خليف أنهت هذه الدراسة كأطروحة ماجستير تحت إشراف أ.د. مازن قمصية. هذا وشدد القائمين على البحث على اهمية هذه الدراسة العلمية في توثيق الاثار السلبية لمواقع حرق النفايات على صحة الانسان والاثار المستقبلية المترتبة عليها.

وثمنت سلطة جودة البيئة الجهود الذي بذلت من قبل متحف فلسطين للتاريخ الطبيعي استكمالا لدوره في نشر العديد من الدراسات حول المشاكل البيئية التي تواجه مجتمعنا من اجل الحفاظ على التنوع الحيوي، وقد اكدت سلطة جودة البيئة على انها ستعمل على اتخاذ الاجراءات اللازمة لتوعية المجتمع حول آلية التعامل السليم مع النفايات الالكترونية .