النيابة العسكرية الاسرائيلية تقدم اعتراضا لمنع الافراج عن نائل البرغوثي

جنين – علي سمودي – رفضت سلطات الاحتلال، اليوم ،الافراج عن الاسير نائل البرغوثي( 59 عاماً)، من قرية كوبر في محافظة رام الله ، بعد ان قدمت النيابة العامة الاسرائيلية إعتراضاً بحجة عدم صدور قرارمن المحكمة على استئنافها ضد قرار الحكم الذي قضى بسجن البرغوثي 30 شهراً ، عقب اعادة اعتقاله مع العشرات من المحررين في صفقة وفاء الاحرار .

ويذكر ان الاسير البرغوثي المفرج عنه بصفقة وفاء الاحرار قد قضى اطول فترة سجن بالعالم، حيث اعتقل عام 1975 وافرج عنه عام 2011.

وأفادت المحررة ايمان نافع زوجة البرغوثي لـ"لقدس "، ان النيابة تعمدت التاخير والمماطلة في اثارة القضية، رغم انها قدمت الاستئتاف منذ 25/11/2015 ، لمنع إطلاق سراح نائل مما يؤكد أن اعتقاله سياسي وله ابعاد خطيرة لدى حكومة الاحتلال التي تريد استخدامهم كاداة ضغط في المستقبل، مؤكدة ان اعتقال نائل ورفاقه غير قانوني وانتهاك صارخ لكافة الاعراف والقوانين .

وقالت زوجة الاسير البرغوثي انه " بتاريخ 28-10-2012 ، اقتحمت قوات الاحتلال منزلنا واعتقلت نائل مع عدد من محرري الصفقة، وحوكم بالسجن 30 شهراَ، ليكمل عامه الـ36 خلف قضبان سجون الاحتلال" ، واضافت: "كنا ننتظر اطلاق سراح نائل هذا اليوم، لكن الاحتلال نغص فرحتنا، وهذا يؤكد ان اعتقاله وعدم الافراج عنه ناجم عن قرار سياسي وسياسة مبرمجة ضد الاسرى الفلسطينيين وخاصة محرري صفقة وفاء الاحرار الذين تم اعتقالهم كرهائن".

وطالبت الرئيس محمود عباس بالتدخل العاجل من اجل الافراج عن نائل البرغوثي الذي امضى أكثر من (36 عاماً) وقد بلغ من العمر 59 عاماً، مؤكدة أن اعتقاله وصمة عار في جبين الديمقراطية وحقوق الانسان .

من جانبها، عبرت المحامية ميراف خوري، عن قلقها الشديد بسبب عدم الافراج عن نائل، وطالبت القضاة في محكمة عوفر العسكرية، بضرورة الاسراع في اصدار قرار الاستئناف الذي قدم من النيابة، والاستئناف الذي قدم من طرفها مطالبة باطلاق سراح نائل .