الاحتلال يمنع اهالي قريوت من قطف الزيتون قرب مستوطنة "عيليه"

نابلس – "القدس" دوت كوم – عماد سعاده – منعت قوات الاحتلال، اليوم الاحد، الغالبية العظمى من مزارعي قريوت، جنوب شرق نابلس، من قطف الزيتون من حقولهم القريبة من مستوطنة "عيليه"، رغم وجود تنسيق أمني مع الجانب الاسرائيلي بذلك من خلال الارتباط العسكري.

وقال عضو مجلس قروي قريوت والناشط في لجان مقاومة الاستيطان، بشار القريوتي، لـ"القدس" دوت كوم، بأنه كان من المفترض ان يتوجه الاهالي اليوم الى حقولهم القريبة من مستوطنة "عيليه" عند الساعة الثامنة صباحا، ولكن قوات الاحتلال ومعهم أمن المستوطنة، قاموا بتأخير دخول البعض حتى الساعة العاشرة، والبعض الاخر الى ما بعد الساعة 12 ظهرا، كما انهم قاموا بالتدقيق في هويات المزارعين، والسماح فقط لكبار السن والنساء بالوصول الى أراضيهم ومنع الشباب من مرافقتهم، كما تم منع مزارعين آخرين من الوصول الى ارضيهم لكونهم من عائلات شهداء، او بحجة الرفض الامني رغم انهم كبار في السن.

وأضاف القريوتي، بأنه حتى المزارعين الذين سُمِح لهم بالوصول الى اراضيهم فقد تم التعامل معهم بطريقة فضه واستفزازية، مع اعطائهم فترة ساعتين فقط لانجاز اعمالهم، وهذه الفترة لم تكن كافية. وقال بأن مستوطنا معروفا لاهالي القرية باسم "كورن" وهو من اصحاب السوابق في الاعتداء على المزارعين وممتلكاتهم، قام بتهديد الاهالي واستفزازهم.

وأوضح القريوتي، ان الفترة التي سمحت فيها قوات الاحتلال لاهالي القرية بقطف زيتونهم بعد التنسيق لذلك هي يومان فقط (الاحد والاثنين) وهي فترة وجيزة لا تكفي، اذ ان مساحة الاراضي المحيطة في المستوطنة تمتد فوق تسعة جبال وتزيد مساحتها عن 4 الاف دونم.