الهندي يدعو إلى إعادة بناء منظمة التحرير وإنهاء أوسلو

غزة - "القدس" دوت كوم - محمود أبو عواد - دعا عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم السبت، إلى إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطيني على أسس وطنية والاتفاق على برنامج موحد يجمع الكل.

وأكد الهندي خلال استضافته من قبل منتدى الإعلاميين الفلسطينيين في برنامج "الصالون الصحفي"، على ضرورة إنهاء اتفاقية أوسلو التي اعتبر أنها "فرطت بوصايا الشهداء والأسرى". لافتا إلى أنه من حق الفلسطينيين سحب الاعتراف بها وتجاوزها بما يخدم مصالح الشعب الفلسطيني.

وشدد على ضرورة الاتفاق على آلية فلسطينية موحدة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا على أن المقاومة هي خيار الشعب الفلسطيني في مواجهة المشاريع الإسرائيلية المتصاعدة من استيطان وتهويد واعتداءات يومية في الضفة وغزة.

وأضاف "هناك برنامج وصل إلى نهايته وحياة الشعوب ليست تجارب". معتبرا أن حل الدولتين الذي يسعى خلفه المفاوض الفلسطيني ليس حلا عمليا على الأرض يمكنه تحقيق إنجاز أو ما يطمح إليه الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن حركته طرحت عبر أمينها العام رمضان شلح مبادرة للنقاش الوطني وأنه تم تلقي ردود فعل إيجابية من عدة أطراف بشأنها وأنه يجري الإعداد لعقد ورشات عمل حول المبادرة للخروج بوثيقة وطنية شاملة تحظى بإجماع فلسطيني.

وأضاف "المبادرة عبارة عن رؤية ستكشف جدية الأطراف للعمل بها، وبدء حوار وطني وإن كان هناك تحفظ فليبدأ الحوار والنقاش وليعبر كل طرف عن رأيه". مشيرا إلى أن المبادرة طرحت على الإعلام لمنح أي طرف أو شخصية وطنية إبداء رأيه فيها دون التدخل في أي خلافات داخلية لأي طرف.

وتابع "على الرئيس محمود عباس أن يلتقط مبادرة الدكتور شلح ويبدأ حوارا فوريا بعيدا عن التعلق بأوهام جديدة فإن وضع المنطقة لا يحتمل". مبينا أن الرئيس عباس هو "صاحب القرار لبدء الحوار الوطني حول بنود المبادرة وعليه تحمل مسؤولياته".

وأشار إلى أفكار حول آليات تفعيل المبادرة شعبيا في حال عدم استجابة الرئيس عباس لها.

وأكد وجود نقاط اتفاق كثيرة تجمع بين الفرقاء الفلسطينيين ويمكن أن تشكل قاعدة للالتقاء. مشيرا إلى ضرورة إنهاء الانقسام والالتفات للقضايا الوطنية في ظل تراجع الاهتمام العالمي بالقضية الفلسطينية.

وأضاف "يجب ألا يوظف الاختلاف الفلسطيني لخدمة الاحتلال ويجب ألا يفقد الفلسطينيون الثقة بقيادتهم". مشيرا إلى أن المسؤولية على حركة فتح باتت كبيرة لقيادة الانتفاضة في الضفة وأن هذه فرصة ذهبية للحركة للقيام بذلك.

وشدد على ضرورة سحب المبادرة العربية من التداول باعتبار أنها أضرت بالقضية الفلسطينية.