حملة كلينتون : "واثقون" أن نتيجة التحقيق بشأن الرسائل الإلكترونية الجديدة لن تتغير

واشنطن - "القدس" دوت كوم - قال رئيس حملة المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون، اليوم الجمعة، إن الحملة "واثقة" أن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف. بي. آي) سيوصي مجددا بعدم توجيه إتهامات إلى وزيرة الخارجية السابقة بشأن استخدامها لخادم بريد إلكتروني شخصي عندما ينتهي من أحدث مرحلة في تحقيقاته.

وقال جون بوديستا، رئيس حملة كلينتون في بيان بعد أن قال مكتب التحقيقات إنه سيفحص رسائل إلكترونية جديدة لمعرفة ما إذا كانت تتضمن معلومات سرية : "مدير (مكتب التحقيقات الاتحادي) مدين للشعب الاميركي بأن يقدم على الفور التفاصيل الكاملة لما يفحصه الان".

وأضاف : "نحن واثقون أن هذا لن ينتج عنه أي نتيجة مختلفة عن التي توصل إليها في تموز (يوليو) الماضي".

وكان جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف. بي. آي) اعلن ، اليوم الجمعة، إن المكتب سيحقق في مزيد من الرسائل المتعلقة باستخدام المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون لخادم بريد إلكتروني خاص لتحديد مدى تضمنها معلومات سرية.

وأضاف أن من غير الواضح مدى خطورة الرسائل الجديدة حتى الآن.

واوضح كومي في خطاب أرسله لعدد من رؤساء اللجان الجمهوريين بمجلس النواب "لا يمكن أن أتوقع المدة التي سيستغرقها منا ذلك العمل الإضافي لإنجازه".

وقال ان "(إف. بي. آي) على علم بوجود رسائل بريد الكتروني يبدو انها وثيقة الصلة بالتحقيق. اكتب اليكم لابلاغكم ان فريق التحقيق أبلغني امس، وقد اعطيت موافقتي لكي يتخذ (إف. بي. آي) اجراءات تحقيق مناسبة للسماح للمحققين بفحص هذه الرسائل الالكترونية وتحديد ما اذا كانت تتضمن معلومات سرية".

بدوره، قال رئيس لجنة المراقبة والاصلاح الحكومي في مجلس النواب الأميركي، جاسون تشافيتز، اليوم الجمعة، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي أعاد فتح تحقيقاته في قضية رسائل البريد الالكتروني الخاصة بالمرشحة الرئاسية عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون