الجيش الروسي يطالب باستئناف قصف حلب وبوتين يرى "انه غير ضروري الآن"

موسكو - "القدس" دوت كوم - قال ديميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين للصحافيين، مساء اليوم الجمعة، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتقد أن استئناف الضربات الجوية على مدينة حلب السورية غير ضروري الآن.

وأضاف بيسكوف إن بوتين رفض استئناف الغارات الجوية لإعطاء الولايات المتحدة وقتا لفصل الجماعات الإرهابية عن المعارضة المعتدلة وللسماح للمقاتلين والمدنيين بمغادرة حلب.

وأضاف أن روسيا تحتفظ بحق استخدام كل ما لديها من السبل والقوة لدعم الجيش السوري.

وكان الجيش الروسي اعلن مساء اليوم الجمعة انه طلب من الرئيس فلاديمير بوتين السماح باستئناف الضربات الجوية في حلب، بعد توقف استمر عشرة ايام، وذلك اثر قيام فصائل اسلامية ومعارضة بشن هجوم على قوات النظام في الاحياء الغربية للمدينة.

وقال الجنرال في هيئة الاركان سيرغي رودسكوي في مؤتمر صحافي: "في حين يستمر قتل المدنيين، واستأنف المتمردون القتال ضد القوات الحكومية، طلبنا من القائد الاعلى للقوات المسلحة الروسية استئناف الضربات الجوية في (...) حلب الشرقية".

وكانت الفصائل المعارضة المسلحة في الاحياء الشرقية لحلب شنت هجوما كبيرا اليوم الجمعة على الاحياء الغربية للمدينة لفك الحصار المفروض على احيائها، وقصفت بشكل عنيف الاحياء الغربية، ما ادى الى مقتل ما لا يقل عن 15 مدنيا.

وكان الجيش السوري اعلن بدء هجوم واسع على الاحياء الشرقية لحلب في الثاني والعشرين من ايلول (سبتمبر) الماضي، الا ان النتائج التي حققها كانت محدودة رغم الدعم الروسي.

ومنذ الثامن عشر من تشرين الاول (اكتوبر) الجاري اوقفت روسيا قصفها الجوي لحلب في اطار هدنة انسانية كان الهدف منها اجلاء مدنيين وجرحى وسحب المقاتلين الا ان شيئا من هذا لم يحصل.

واضاف الجنرال رودسكوي ان الجيش الروسي "يتخذ كل الاجراءات الهادفة لتأمين الوضع في حلب"، موضحا ان الممرات الانسانية سبتقى مفتوحة كل الوقت وان الباصات وسيارات الاسعاف تبقى جاهزة لاجراء المدنيين والجرحى.

وختم الجنرال الروسي قائلا "نحن جاهزون لبحث كل الاقتراحات الهادفة لتحسين الوضع الانساني في حلب وبينها اقرار (هدنات انسانية) جديدة، لكن شرط الا يكون المقاتلون هم المستفيدون الوحيدون منها".