نظام جديد للانتخابات المحلية.. ومجالس جديدة للبلديات المتعثرة

رام الله-"القدس" دوت كوم-مهند العدم-قال وكيل وزارة الحكم المحلي، محمد جبارين، ان الوزارة بصدد تطبيق نظام جديد بالانتخابات المحلية المرتقبة بعد 4 شهور، "لتعزيز الديمقراطية، ومنح الناخب حرية اكبر لاختيار مرشحيه ضمن القائمة الواحدة".

وأوضح جبارين في حديث مع "القدس" دوت كوم، ان النظام الجديد تمت مناقشته مع الكتل البرلمانية ولاقى قبولا واسعا، لذلك هناك توجه لتطبيقه.

ويقوم النظام الجديد على نظام الكوتة المفتوحة بدلا من المغلقة، بحيث يتيح للناخب اختيار المرشحين من داخل القائمة الواحدة بغض النظر عن ترتيبه داخل القائمة. والمرشحون الذين يحصلون على اعلى الاصوات يفوزون ضمن القائمة، والناخب يعطي القائمة صوتا ومرشحه صوتا، وتحدد عدد مقاعد القائمة الواحدة بناء على عدد الاصوات التي حصلت عليها مقسمة على عدد المقاعد، بحسب الجبارين.

وقال جبارين "ان الوزارة تجري دراسة شاملة لتقييم اوضاع البلديات، حيث هناك توجه لحل بعض المجالس البلدية المتعثرة لعدم قدرتها على تقديم الخدمات المناسبة للمواطنين وعدم التزامها بالقوانيين والانظمة، وتعيين مجالس تسيير اعمال لحين اجراء الانتخابات.

واشار الى انه ضمن الخطة الوطنية التي تتبناها الوزارة هناك خطة لتوسيع المخططات الهيكلية للمجالس المحلية، بما فيها توسيع المناطق التجارية والصناعية، لتطوير التنمية الاقتصادية للهيئات المحلية وزايدت مدخولتها.