اسرى "عتصيون" يتعرضون للاذلال ويُجبرون على التعري

جنين "القدس" دوت كوم- علي سمودي - أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسين الشيخ مساء الأربعاء، عقب زيارته للاسرى في مركز توقيف عتصيون جنوب بيت لحم، أن إدارة المركز تتفنن بالتنكيل بهم وإهانتهم.

وقال الشيخ انهم يرغمون الاسير على خلع ملابسه بـ "العراء" لمدة طويلة، قبل دخوله مركز التوقيف، وبعد مرور وقت طويل، يعطونه ملابس خاصة لونها ازرق، وهي عبارة عن جكيت وسروال، بدون ملابس داخلية، ويجبر الاسير على ارتدائها دون مراعاة الاحجام، وعند طلب تبديل الملابس، يتعرض للضرب والتوبيخ.

واشتكى الأسرى للمحامي من هذه السياسة التي تمس بكرامة الإنسان وتشعره بالإذلال، حيث انه يتم تعريتهم امام الجنود والمجندات لمدة طويلة وبدون ساتر وامام باقي الاسرى، موضحين أن الملابس التي يحضرونها غير مناسبة وتسبب حساسية للجسم بسبب خشونتها، ولايوجد ملابس داخلية تحتها لحماية الجلد والمناطق الحساسة بالجسم.

واشتكى الاسرى في" عتصيون"، من انعدام النظافة وقلة الطعام وعدم وجود أي رعاية صحية، كما انه يتم ارغام الاسير على الاعتراف بالقوة اثناء التحقيق معه، مستغلين الوضع النفسي الصعب والسيئ للمعتقلين.

واضاف الشيخ: " يتعرض الاسرى للبرد الشديد خاصة في الليل عند وصولهم الى مركز التوقيف ليلا، وتركهم في ساحة مفتوحة لمدة طويلة تزيد عن 6 ساعات".

وناشد الاسرى كافة الجهات المختصة بالتدخل السريع لانهاء هذه المعاناة والممارسات اللا انسانية بحقهم، وناشدوا مؤسسة الصليب الأحمر بسرعة زيارتهم وفضح هذه الممارسات، وطالبوا جمعية أطباء بلا حدود التدخل السريع لانهاء هذه المهزلة.