القوات العراقية تستعيد سيطرتها الكاملة على الرطبة

الرطبة (العراق)- "القدس" دوت كوم- استعادت القوات الحكومية العراقية الثلاثاء السيطرة على الرطبة في محافظة الانبار في غرب العراق، بحسب مصادر امنية ومحلية، بعد هجوم من تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" يندرج في اطار محاولات التنظيم المتطرف التخفيف من حدة الهجوم عليها في منطقة الموصل.

وقال قائد عمليات الانبار اللواء الركن ابراهيم المحلاوي لوكالة فرانس برس، ان "قواتنا طهرت مدينة الرطبة بالكامل الثلاثاء من تنظيم داعش"، مؤكدا "استعادة قواتنا السيطرة بالكامل على الرطبة".

واضاف اللواء المحلاوي ان "قواتنا رفعت العلم العراقي فوق مبنى قائممقامية الرطبة"، بينما ذكر مراسل فرانس برس ان القوات العراقية انتشرت في جميع احياء وازقة القضاء.

وشن الجهاديون فجر الاحد هجوما على قضاء الرطبة استولوا خلاله على مكتب القائمقام وعدة احياء بعد اشتباكات بين قوات الامن والجيش والشرطة، وفقا لمصادر امنية .

وأرسلت قيادة عمليات الانبار وعمليات الجزيرة تعزيزات كبيرة على اثر الهجوم.

وتحدث المحلاوي عن مقتل أربعين مسلحا من الجهاديين، وبالمقابل اصيب سبعة جنود بينهم ضابط برتبة عميد ركن بجروح، خلال المواجهات.

واعدم الجهاديون خمسة اشخاص بينهم عناصر شرطة خلال سيطرتهم على الاحياء، كما قال ضابط في الجيش.

ونفذت قوات العراقية من الجيش والحشد الشعبي والعشائري والشرطة، العملية بمساندة طيران التحالف الدولي وطيران العراقي، وفقا للمحلاوي.

وتقوم القوات الامنية باجلاء الاهالي الى مخيم للنازحين بهدف تطهير الرطبة من اي مشتبه بهم يحتمل اختبائهم في مباني او منازل، وفقا للمصدر.

واكد عماد الدليمي قائمقام الرطبة لفرانس برس "استعادة القوات الامنية سيطرتها الكاملة على قضاء الرطبة".

وأدت الاشتباكات الى وقوع أضرار مادية كبيرة في مباني ومنازل التي اختبأ في عناصر داعش، وفقا لمراسل فرانس برس.

ووقع الهجوم على الرطبة بعد يومين على هجوم مماثل شنه جهاديين على مدينة كركوك في شمال العراق. وقد تمكنت قوات الامن من قتل اغلبهم هناك.

ويرى مراقبون ان هدف العمليتين هو تحويل الانظار وتخفيف الضغط العسكري الذي تنفذه قوات عراقية بدعم من التحالف الدولي، لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل المعقل الرئيسي للتنظيم، خصوصا بعد خسارة الجهاديين مواقع كثيرة حول المدينة .