دراسة لإعداد مواصفة فلسطينية خاصة بالممارسات الزراعية الجيدة

رام الله- "القدس" دوت كوم- تحت رعاية المركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وبالشراكة مع مؤسسة Weeffect السويدية وبالتعاون مع مؤسسة المواصفات والمقاييس ووزارة الزراعة عقدت ورشة عمل لعرض وتحليل نتائج الدراسة حول البيئة المحيطة والداعمة لتطوير واصدار مواصفة الممارسات الزراعية الجيدة الفلسطينية PALGAP .

عقدت هذه الورشة بهدف وضع نظام فلسطيني خاص بالممارسات الزراعية الجيدة بحيث يراعي الخصوصية الفلسطينية ويأخذ نفس التوجه الدولي في هذا المجال، ويتواءم مع المتطلبات الدولية. وخلال الورشة تم استعراض ملخص للخيارات الممكنة لانجاز مواصفات زراعية فلسطينية، توفر منتجا آمنا للمستهلك الفلسطيني والإسهام في الإنتاج الزراعي المستدام، ومنحه صفة زراعية تمكنه من الوصول للأسواق العالمية بالإضافة الى تنظيم عملية استخدام الأسمدة والمياه والمبيدات.

وخلال الافتتاح أوضح حيدر حجه مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس انه من حق المستهلك ان يكون بين يديه منتجات تحقق متطلبات السلامة ومتطلبات الجودة حتى نحافظ بصورة او بأخرى على صحتنا وصحة أبنائنا. ومن هذا المنطلق وبعد الاطلاع على التجارب العالمية الناجحة جاءت فكرة انه من الضروري ان يكون لدينا نظام فلسطيني للممارسات الزراعية الجيدة والذي سيطلق عليه PALGAP الفلسطيني.

ولهذا السبب تم طرح الموضوع على اكثر من جهة لتطوير هذا النظام بحيث يكون هناك نظام فلسطيني خاص قد يكون متبناه من النظام الدولي او نظام يراعي الخصوصية الفلسطينية بشكل واضح ومتوائم مع النظام الدولي ويأخذ نفس التوجه لكي لا نكون بعيدين عن الانظمة العالمية .

وشكر حجة المؤسسة السويدية Weeffect والمركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية على تقبلهم لفكرة وضع هذا النظام وتوفير المستلزمات من موارد مالية وبشرية للبدء في تنفيذ هذه الفكرة مشيراً الى ان العمل كان بالتعاون مع وزارة الزراعة. وأكد على ان المؤسسة تضع كل امكاناتها المتاحة من اجل انجاح هذه الفكرة ووضعها في حيز التنفيذ وانه من المهم التوازن ما بين دعم المنتج الوطني لتمكينه من التصدير وزيادة نسبة استهلاكه محلياً.

واشار الى ان هناك 130 مواصفة فلسطينية خاصة بالمنتجات الزراعية, والتي سيتم استخدامها لوضع النظام الخاص بالممارسات الزراعية . ونحن كمؤسسة مواصفات على أكمل الاستعداد أمام اي طلب من اي جهة لتطوير اي مواصفة فلسطينية في اي مجال وبالذات بالمجال الزراعي.

وأوضح م. مصطفى بركات ممثل وزارة الزراعة انه لابد من وجود رؤية واضحة من اجل حماية المنتج الفلسطينية وخاصة بعد الهجمة الكبيرة في الأعوام الأخيرة لتوفير منتج زراعي امن للمستهلك الفلسطيني لان المستهلك أصبح واعيا لموضوع الجودة ونتيجة هذه الهجمة عام 2003 قامت الوزارة بتطبيق Global GAP على بعض المزارعين وبدأ تطبيق هذا النظام على مزارعين وجمعيات تعاونية من خلال مشاريع ورؤية طارئة في وزارة الزراعة، لذلك أصبح من الضرورة وضع نظام فلسطيني قابل للتطبيق لتوفير منتج امن للمستهلك وإعطاء المنتج صفة زراعية تمكنه من الوصول للأسواق العالمية .

من جانبه أفاد محمد خالد المدير الإقليمي لمؤسسة Weeffect نحن اليوم وفي هذه الجلسة سيتم عرض دراسة إعداد المواصفة الفلسطينية لأغلبية المنتجات الزراعية لعمل مواصفات زراعية للتسويق محلياً وقابلة للتصدير للخارج، وتحدد متطلبات الجودة ومتطلبات السلامة وطريقة التعبئة.

وأضاف كان لنا الشرف في المساعدة والمساندة في إعداد مواصفات فلسطينية زراعية ونظام منح شهادات، موضحاً ان المشروع ينقسم الى مرحلتين مرحلة استقراء ومن خلالها يتم تحليل الخيارات المحتملة لآليات انجاز المواصفات الزراعية الجيدة ثم تأتي مرحلة انجاز المواصفة نفسها، وسيكون هناك دعم لتنفيذ هذه المهمة للتطبيق على المستوى الوطني.

وتم خلال الورشة استعراض نتائج الدراسة التي قامت بها شركة MAK من حيث الإمكانات المتاحة وتجارب بعض الدول في المجال كما قدم علي بدارنة الخبير في مجال المواصفات الزراعية استقراء وتحليل الخيارات المحتملة لآليات انجاز المواصفة وآليات تنفيذها فلسطينياً.