اشتية: نعول على مؤتمر باريس وندعو أوروبا للاعتراف بفلسطين

رام الله-"القدس" دوت كوم- دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد اشتية الإتحاد الأوروبي لأن يكون الاعترف بالدولة الفلسطينية أهم خيار للاتحاد الأوروبي في حال لم يحقق مؤتمر باريس أهدافه.

وأضاف اشتية، خلال لقائين منفصليين مع المبعوث الأوروبي لعملية السلام فرناندو جنتيليني والقنصل الفرنسي العام بيير كوشارد امس في مكتبه برام الله، أن أوروبا يجب أن تغير منهج تقديم الحوافز لإسرائيل لتشجيعها على دخول المسار السياسي، إلى منهج المقايضة بأن تحصل إسرائيل على الأقل حال استمرت باحتلالها وعدوانها على الشعب الفلسطيني.

وتساءل اشتية خلال اللقائين عن موقف أوروبا وفرنسا في حال امتناع إسرائيل عن حضور المؤتمر أو حضرت لتخريبه.

وقال إن ضمان نجاح مؤتمر باريس المزمع عقده نهاية العام الحالي يعتمد على الضغط على اسرائيل وإيجاد آلية لإجبار حكومة نتنياهو على الإيفاء بالتزاماتها، وتقديم نموذج جديد غير المفاوضات الثنائية.

كما عبر اشتية عن قلقه من إمكانية أن تتأثر المبادرة الفرنسية أو أن يتم تأجيلها بسبب الانتخابات الأمريكية والانتخابات في بعض الدول الأوروبية بداية العام القادم.

ونفى ما تناقلته مواقع إخبارية حول وجود جلسات مفاوضات سرية مع الجانب الإسرائيلي بمشاركته، وأكد أن المفاوضات لن تكون ممكنة في ظل غياب فكرة إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية في عقل القيادة الإسرائيلي.