المقادمة لـ "القدس": اتصالات لحلِّ أزمة سحب تصاريح موظفي الشؤون المدنية

غزة - "القدس" دوت كوم - محمود أبو عواد - قال محمد المقادمة مدير العلاقات العامة والإعلام في الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية، إنّ جهودًا تبذل من المستوى السياسي الفلسطيني لحل أزمة سحب تصاريح موظفي الهيئة من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح المقادمة في حديث لـ "القدس" دوت كوم، أن السلطات الإسرائيلية أقدمت مؤخرًا على سحب أغلب تصاريح موظفي ومدراء الهيئة العامة الذين هم على رأس مهامهم الوظيفية بهدف التضييق أكثر على الفلسطينيين.

وأشار إلى أن الاحتلال اتخذ إجراءات مماثلة ضد قطاعات مختلفة، منهم التجار والمرضى وصولًا لموظفي الهيئة الذين تتمثل مهمتهم في التنسيق مع الاحتلال لتسهيل تنقل المواطنين وخاصةً المرضى.

وبين أن الاحتلال كعادته لم يبد أي أسباب واضحة لخطوته الأخيرة. مبينا أن الهيئة ستستمر في تقديم خدماتها للمواطنين بكل السبل رغم أنها ستجد صعوبات في الوقت الحالي لذلك.

وأضاف "سيتم تقييم الوضع الحالي بعد أسبوع لمعرفة ما جرى واتخاذ قرار بشأن كيفية العلاقة واستمرارها بعد الخطوة الإسرائيلية المدانة والمستهجنة والتي يتحمل المسؤولية عنها".

وكانت صحيفة هآرتس العبرية، ذكرت أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" سحب تصاريح دائمة كان منحها لموظفي الهيئة لأسباب أمنية، دون أن تفصح عنها. محمِّلاً حركة حماس المسؤولية عن هذه الخطوة التي اتخذها.

وأشارت الصحيفة إلى أن عدد التصاريح المسحوبة وصل إلى 12 تصريحًا من أصل 14 ممنوحة لأولئك الموظفين الذين ينتمي غالبيتهم لحركة فتح، مشيرةً إلى أن مهمتهم التنسيق مع السلطات الإسرائيلية لتحرك المواطنين الفلسطينيين وإدخال مواد بناء الإعمار.