الأمم المتحدة ترحب بإعلان روسيا عن "تهدئة إنسانية" في حلب

نيويورك- "القدس "دوت كوم- قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، رداً على أحدث اقتراح روسي بتهدئة إنسانية في حلب، إن أي هدنة " تطبق فعليا" ستكون موضع ترحيب كبير.

وقال ستيفان دوجاريك "سنستخدم أي وقف للقتال يتاح أمامنا لفعل ما في وسعنا. من الواضح، أن هناك حاجة للتوقف فترة أطول من أجل إتاحة الفرصة لتحرك الشاحنات".

واضاف "كنا ندعو لوقف إطلاق النار لمدة 48 ساعة على الأقل ... لإدخال المساعدات الإنسانية".

كانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق من اليوم الإثنين، عن "تهدئة إنسانية" في حلب يوم الخميس المقبل، مؤكدة أن الطيران الروسي والسوري سيعلقان الضربات من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي لدمشق.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية عن الليفتنانت جنرال سيرجي رودسكوي، رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، قوله "إننا ندرك أن تنسيق جميع المسائل (المتعلقة باستعادة وقف إطلاق النار في حلب) قد يستغرق وقتا طويلا، ولذلك قررنا ألا نضيع الوقت، وأن نبدأ بإعلان فترات تهدئة إنسانية، وبالدرجة الأولى لمرور المدنيين بحرية، ولإجلاء المرضى والمصابين، ولخروج المسلحين".

من جانبها قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فديريكا موغيريني ان اعلان روسيا عن وقف لاطلاق النار لمدة ثماني ساعات يوم الخميس في مدينة حلب السورية هو "خطوة ايجابية" الا انها قد لا تكون كافية لادخال المساعدات الانسانية الى المدينة المحاصرة.

وصرحت للصحافيين في ختام اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في لوكسمبورغ "يمكن ان تكون هذه بداية (..) وهي بالتاكيد خطوة ايجابية"،

واضافت "التقييم الاخير من وكالات الاغاثة يشير الى الحاجة الى 12 ساعة، ولذلك يجب العمل على التوصل الى ارضية مشتركة".