معلم يعتصم أمام "تربية جنين" ويعلن اضربه عن الطعام

جنين –"القدس" دوت كوم- علي سمودي – شرع المعلم محمد إبراهيم العمري ، (44 عاماً) ، من قرية عرانة شرق جنين اليوم، باضراب مفتوح عن الطعام، والاعتصام أمام مقر مديرية التربية والتعليم في جنين، احتجاجاً على ماوصفه بـ " المعاملة السيئة " من وزارة التربية والتعليم العالي باستدعاء عدد من المعلمين للتحقيق معهم لممارسة حقهم المشروع في الاضراب النقابي "، إضافة لمطالبته بانصاف المعلمين ومنحهم كامل حقوقهم من خلال تنفيذ بنود الاتفاق الذي ابرم عام 2013 .

العمري، الذي تخرج من الجامعة الاردنية، تخصص تربية ابتدائية، ويعمل في سلك التربية والتعليم منذ (12 عاماً) ، إنضم ، لزملائه المعلمين في حراكهم الرافض لسياسة التحقيق والاستدعاءات التي تقرر تنفيذها في مدرسته "الكرامة " في جنين، وبعد الاعتصام والتظاهر، توجه لمقر مديرية التربية والتعليم في المدينة، واعتصم أمامها بعدما أعلن الشروع في خطوته الاحتجاجية التي اعتبرها " صرخة غضب بعد نفاذ الفرص وصبر المعلم الفلسطيني ".

اسباب الاضراب

إنتهى الاعتصام ، لكن العمري رفض العودة لمنزله وعائلته حيث زوجته وابنائه ، وحمل لافتة كبيرة شرح عليها مطالبه، وباشر اضرابه عن الطعام أمام التربية ، ويقول العمري " إضرابي عن الطعام، تعبير عن رفضي لاستدعائنا كمعلمين للتحقيق كوننا مارسنا حقنا المشروع بالاضراب عن الدوام الذي كفله القانون الفلسطيني وقانون الخدمة المدنية، مطالبا بتطبيق قرار الرئيس محمود عباس في خطابه أثناء دعوته لنا للعودة للمدارس والتزام الدوم، وتعهده بتنفيذ بنود اتفاق عام 2013 كاملاً "، ويضيف " كمعلمين التزمنا لكن الحكومة لم تعطينا سوى علاوة طبيعة العمل على 4 دفعات وهي مستحقه منذ 3 سنوات لكن أخلت بتنفيذ قرار الرئيس بداءا من غلاء المعيشة وصولاَ لباقي البنود، رغم التزامنا بالدوم ".

تحقيق مرفوض

كباقي المعلمين ، ينظر العمري بسخط وغضب لتحويل المعلمين للتحقيق ، ويقول " بعد فشل الجهود في وضع آليات عملية لتنفيذ الاتفاق ، بادرنا كحراك يمثل المعلمين لتعليق الدوام لحصة واحدة في 22-9 ، للاحتجاج على عدم تنفيذ وتحقيق مطالبنا، فقامت الوزارة بتوجيه تنبيهات جماعية للمعلمين ثم شكلت 7 لجان تحقيق "، ويضيف "استدعاء مربي الاجيال أمر مرفوض وانهيار لعملية التعليم، فنحن لسنا مجرمين ولا يوجد قانون في العالم يجيز مثل هذا السلوك بحق بناة الانسان والوطن والاجيال" .

اعتصام وغضب

يؤكد المربي العمري عدم التراجع عن خطواته ورفضه فك إضرابه المفتوح عن الطعام حتى يتم تحقيق هذه المطالب العادلة التي يدعمها حراك المعلمين الذي نظم اليوم وقفة واعتصام في مدرسة الكرامة في جنين، ضد استدعاء المعلمين للتحقيق .

وقالت منسقة الحراك في جنين، سحر ابو زينة لـ"لقدس"، ان الاعتصام رسالة احتجاج ورفض من كافة المعلمين لمعاملتنا كمجرمين واستدعائنا للتحقيق سواء بمكاتب التربية والتعليم او المؤسسات الامنية ، فحراكنا مطلبي غير مسيس ولنا حقوق يجب منحنا اياها " ، واضافت " قررنا جميعاً عدم مقابلة لجان التحقيق مهما كانت النتائج ، واي عقوبات تعتبر مرفوضة، واذا لم تتراجع الوزارة عن قراراتها سيكون هناك خطوات تصعيدية ".

المئات للتحقيق

وكشفت ابو زينة، ان الوزارة استدعت مئات المعلمين لمقابلة لجان التحقيق في مدرسة الكرامة في جنين، الامر الذي يعتبر سابقة خطيرة وتمس كرامة المعلم والشعب الفلسطيني، وقالت " من اجل مطالبتنا بحقوقنا وفق القانون نتحول للتحقيق بتهمة عرفلة المسيرة والدوام ، فماذا نسمي استدعاء المئات من المعلمين للتحقيق وتعطيل الحصص الدراسية ؟"، واضافت " نحن الاحرص على المسيرة التعليمية بدليل رفضنا للاستدعاءات ، ونرفض بشدة سياسة التربية بتجاهل تعطيل الدوام في معظم مدارس المديرية والاهتمام فقط بتسجيل مضرب، والجميع ملتزم بقرار مقاطعة لجان التحقيق " .

دعم ومؤازرة

بدأ العديد من المعلمين بالتضامن مع المربي المضرب العمري ودعم مطالبه، وقال احمد ياسين سكرتير لجان المعلمين الديمقراطيين في الضفة لـ"لقدس"" ان اضراب الزميل العمري، خطوة على حق بسبب تعنت الحكومة والوزارة على وجه الخصوص في طريقة التعاطي مع المعلمين ومطالبهم بساسية إدارة الظهر، بالرغم من الالتزام بمبادرة الرئيس ابو مازن "، واضاف :" تشكيل لجان التحقيق يعتبر اساءه للمعلمين ، ويجب وقف هذا القرار وكافة العقوبات فوراً ".