الشرطة الفرنسية تصادر هواتف وأحذية اللاجئين بالقوة في كاليه

رام الله- "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - قالت صحيفة "ذي اندبندنت" البريطانية، في تقرير نشرته اليوم السبت، إن الشرطة الفرنسية أقدمت على مصادرة الهواتف النقالة وأحذية المهاجرين المقيمين في مخيم كاليه للاجئين، شمالي فرنسا، لمنعهم من مغادرته.

وأوردت الصحيفة خلال حديث مع بعض اللاجئين، ان اللاجئين الذين يرفضوا الامتثال لقرار الشرطة الفرنسية، يتم تهديدهم من قبل أفرادها بالقوة.

وأضافت الصحيفة: "ادعى اللاجئون ايضاً ان الشرطة تصادر هواتفهم النقالة، وهو شكل من اشكال الإهانة والتخويف من قبل الشرطة في مخيم اللاجئين في مدينة كاليه، بعد اتهامات سابقة بالتعامل بطريقة وحشية مع اللاجئين.

وصف كلود مورايس، رئيس لجنة العدالة والحريات المدنية في البرلمان الاوروبي، الأمر بأنه "مزعج بشكل كبير" .

ويخشى مراقبون من تعرض اللاجئين للعنف خلال إخلاء السلطات الفرنسية للمخيم بعد 15 يوم.

وحصلت "ذي اندبندنت" على تسجيل صوتي من قبل احد المتطوعين في المخيم، وهو رجل اريتري رفض الكشف عن اسمه، وصف كيف قامت الشرطة الفرنسية بتهديده هو و6 لاجئين بخلع وتسليم أحذيتهم، وإلا أجبروهم على ذلك بالقوة.