[صور] انطلاق حملة شعبية إسنادا للأسير المضرب أبو شملة

جنين - "االقدس" دوت كوم - علي سمودي - انطلقت اليوم الجمعة في بلدة يعبد قضاء جنين، الحملة الوطنية الشعبية لإطلاق سراح الأسير مجد حسن عبد أبو شملة (24 عاماً) الذي يخوض إضرابا مفتوحاً عن الطعام لليوم العاشر على التوالي، احتجاجاً على تجديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية على التوالي.

وانطلقت المسيرة، بعد صلاة الجمعة في مسجد يعبد الرئيسي، إذ رفع المشاركون فيها الاعلام الفلسطينية وصور المعتقل واليافطات التضامنية التي طالبت باطلاق سراحه؛ ونددت بالممارسات القعمية للاحتلال بحق الحركة الاسيرة وخاصة سياسة الاعتقال الاداري.

واستقرت المسيرة أمام منزل عائلة المعتقل ابو شملة، حيث اقيم مهرجان تضامني تخلله كلمات ألقاها عن الحملة الوطنية محمود بكر، وعن نادي الاسير رئيسه في جنين راغب ابو دياك، وعن حركة "فتح " ممثلها عطا ابو ارميلة، إضافة لمنسق الحملة الشعبية عرفات عمرو.

وأكد المتحدثون دعمهم وتضامنهم الكامل مع مجد ورفيقه المضرب عن الطعام حسن علي ربايعة من قرية ميثلون، مشددين على اهمية رص الصفوف وحشد كل الطاقات لدعم المعركة التي يخوضها الأسرى خلف القضبان.

وحذرت اللجنة الشعبية من المساس بالاسير ابو شملة، وطالبت الصليب الاحمر ومؤسسات حقوق الانسان متابعة وضعه والتحرك العاجل لمنع الاحتلال من التفرد والتنكيل به.

وقال والد المعتقل ابو شملة لـ"القدس" دوت كوم، ان مجد "قرر خوض الاضراب عن الطعام لرفض الاحتلال اطلاق سراحه بعد انتهاء حكمه الاداري التعسفي والظالم الذي يحرمه من عائلته وحياته وحريته"، مؤكداً ان ابنه منذ اعتقاله في 27-كانون ثاني الماضي لم يُدن باي تهمة، وبعد خضوعه للتحقيق جرى تحويلة للاعتقال الاداري.

وقال: "مجد ليس له نشاط ولون سياسي، ويعمل في التجارة الحرة، وانتزع من منزله دون مبرر، ولم يكتفي الاحتلال باعتقاله 6 شهور، فعندما كنا ننتظر حريته، جرى تجديده للمرة الثانية في 25-تموز ولمدة 6 شهور".

وتحتجز سلطات الاحتلال مجد في سجن النقب الصحراوي، وعلمت عائلته اليوم أنه نُقل للعزل الانفرادي".

وذكر والد مجد، ان محامي نادي الاسير ابلغ العائلة بعد زيارة نجلها ان صحته جيدة ومعنوياته عالية ومصمم على مواصلة اضرابه حتى الحرية، مطالبا بالوقوف لجانب الاسرى المضربين وحمايتهم ومنع اعدامهم بشكل بطيء.