هل تتوجه عائلة الاطرش الى معهد أبو كبير اذا لم تتسلم تقرير تشريح جثمان فقيدتهم فائدة ..؟

بيت لحم – "القدس" دوت كوم- نجيب فراج - اخلت النيابة العامة الفلسطينية امس سبيل الدكتور سمير زواهرة رئيس قسم الكلى في مستشفى بيت جالا الحكومي بعد اعتقال استمر اربعة ايام على خلفية وفاة المريضة فائدة محمد حسين الاطرش من سكان بلدة الدوحة والتي توفيت اثناء عملية غسل الكلى في المستشفى قبل اربعة ايام حيث قال ذووها انها توفيت اثر خطأ طبي.

وافرج عن الدكتور زواهرة اثر قرار لجنة التحقيق التي شكلها الدكتور رامي الحمد الله رئيس الوزراء تحت اشراف وزير الصحة الدكتور جواد عواد وبحضور الدكتور احمد براك النائب العام في السلطة الفلسطينية حيث توصلت اللجنة الى نتيجة مفادها بعدم وجود اية شبهات بوجود خطأ طبي الامر الذي مهد للافراج عن الدكتور زواهرة رغم انه قد اوقف لمدة 15 يوما.

قرار اللجنة الوزارية جعل عائلة الاطرش ان ترفضه وتصر على موقفها بضرورة الافراج عن تقرير الطب الشرعي اثر تشريح الجثمان حيث لم يتم نشر هذا التقرير بحسب ما قاله شقيق المتوفاة المحامي فريد الاطرش الذي اكد انه في حالة عدم اعطائهم تقرير الطب الشرعي فانهم سوف يلجأون الى خطوات عدة اهمها ارسال ما توفر من مستندات لديهم سواء التقارير الطبية وتقريري اللجنة الوزراية الاولى والثانية وارسالها الى الدكتور ممدوح العكر الخبير في مثل هكذا حالات لمقارنتها مع بعضها البعض لاسيما وان الاوراق فيها الكثير من النواقص، واذا ما تعززت الشكوك بوجود شيء مخفي فان العائلة سوف تلجأ الى القرار الاصعب وهو انتشال الجثمان من القبر وارساله الى معهد الطب الشرعي الاسرائيلي في ابو كبير بحسب ما قاله لمراسل"القدس"دوت كوم حيث لا زلنا نعتقد ان ما اخفي يجب الكشف عنه لاننا معنيون بالحقيقة التي بلا شك ستكون لصالح شعبنا لاننا معنيون ان لا تتكرر مثل هذه الاخطاء ونراعي دوما الجوانب المهنية والقانونية.

وكان النائب العام احمد براك قد التقى بوفد من عائلة الاطرش في مقر النيابة العامة ببيت لحم الخميس وقد حضر اللقاء والد الفقيدة وشقيقها فريد وعادل الاطرش، و صالح ابو لبن وعدد من ممثلي فعاليات مخيم الدهيشة والذي اوضح ان النائب براك عبر لهم عن حرصه الشديد على ان تأخذ العدالة مجراها مؤكدا ان تقرير اللجنة الوزارية هو تقرير ملزم للنيابة ونقل ابو لبن عن براك قوله خلال الاجتماع ردا على اسئلة الحضور المتمثلة في الاسباب التي دعت النيابة ان تقدم على اعتقال الدكتور سمير فقال انه قد حصل عدة اخطاء من بينها ما سرب عن تقرير الطب العدلي بان الوفاة نجمت عن ادخال انبوب اثناء عملية غسل الكلى ادى الى حدوث خرق في الاذين الايمن للقلب ادى الى الوفاة، مشيرا الى ان البند فيه خطأ طالما نحن نعتمد تقرير اللجنة الوزارية وكذلك تسريب هذا البند للنيابة العامة التي اوقفت الدكتور زواهرة بموجبه.

وكان الدكتور براك قد توجه قبل ذلك الى بيت عزاء الفقيدة الكائن في قاعة صرح الشهيد بمخيم الدهيشة وقدم العزاء لذويها بهذا المصاب

هذا وعقد ظهر امس اجتماع في قاعة مؤسسة ابداع بمخيم الدهيشة حضره عدد من الشخصيات وتم التداول في مجمل الخطوات الواجب اتخاذها بعد كل هذه التطورات واجمع الحضور على ان التقارير التي صدرت عن اللجان الوزارية لم تقطع الشك باليقين وكذلك عدم تسليم تقرير الطب الشرعي للعائلة وايد الحضور اقتراحا قدمته عائلة الاطرش في حال عدم تسليم تقرير الطب الشرعي التوجه الى معهد الطب العدلي في ابو كبير بعد تسلم الجثمان.

وحضر الاجتماع كل من والد الفقيدة وشقيقها فريد والحاج حامد الحلايقة احد وجوه العشائر في جنوب الضفة الغربية وخالد الصيفي مدير مؤسسة ابداع وصالح ابو لبن واياد حمد وحسن عبد الجواد ومحمد المصري امين سر اقليم حركة فتح في محافظة بيت لحم، كما استمع الحضور الى وجهة نظر قانونية من قبل المحامي انطون سلمان عضو نقابة المحامين الفلسطينيين.