الجيش الروسي مستعد لضمان "انسحاب آمن" لمقاتلي المعارضة من حلب

موسكو- "القدس" دوت كوم- أعلن الجيش الروسي الخميس استعداده لضمان "انسحاب آمن" للمسلحين المعارضين من أحياء شرق حلب مع اسلحتهم، في حين يوجه الغرب انتقادات حادة لحملة القصف المستمرة على هذه الاحياء.

وقال الليفتنانت جنرال سيرغي رودسكوي في تصريح نقلته محطات التلفزيون "نحن مستعدون لضمان الانسحاب الآمن للمقاتلين مع اسلحتهم والعبور الحر للمدنيين من شرق حلب واليها، وكذلك ايصال المساعدات الانسانية اليها".

واضاف ان الجيش الروسي مستعد "لبحث اية مبادرة او اقتراح".

وكان الجيش الروسي اعلن في نهاية تموز/يوليو اقامة اربعة ممرات انسانية اضافية حول حلب اضافة الى نقاط خروج آمن اخرى اعلنت قبل ذلك.

وقالت موسكو ان تلك الممرات اتاحت خروج 169 مدنيا و69 مسلحا من شرق حلب.

ويأتي التصريح قبل اجتماع دولي السبت في لوزان بين الروس والاميركيين وممثلين عن دول المنطقة حول سوريا.

وسيكون لقاء لوزان الاول لوزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري منذ اعلان واشنطن في نهاية ايلول/سبتمبر تجميد المفاوضات مع موسكو وفشل هدنة رعاها البلدان في سوريا ما ادى الى توتر كبير بينهما.

ومن المقرر ان يتوجه كيري غداة اجتماع لوزان الى لندن للقاء "شركائه الدوليين" ما يعني على الارجح نظراءه في فرنسا والمانيا وبريطانيا.