لاجئ سوري في ألمانيا: المتهم بتدبير هجوم إرهابي حاول إنقاذ نفسه بالمال

لايبتسيج- "القدس" دوت كوم- قال أحد اللاجئين السوريين الذين سلموا مواطنهم جابر البكر للشرطة التي تتهمه بمحاولة الإعداد لهجوم إرهابي في ألمانيا، إن المتهم حاول دفع أموال لإنقاذ نفسه "حيث حاول رشوتنا بالمال"، حسبما أكد السوري المعروف اختصارا في وسائل الإعلام الألمانية بـ"محمد ايه" في حديث مع قناة "ار تي ال" الألمانية الخاصة اليوم الاثنين.

وحسب تقرير القناة فإن محمد ايه، اصطحب معه جابر البكر لمسكنه في مدينة لايبتسيج، بعد أن تحدث إليه الأخير في محطة قطارات المدينة وسأله عن مكان للمبيت.

وأشار السوري محمد إلى أنه علم لدى وصوله سكنه بمناشدة الشرطة عبر موقع "فيس بوك" الناس في ألمانيا بالمساعدة في البحث عن البكر، مما جعله يخبر أصدقاءه، ويبلغ الشرطة بأمر المتهم السوري مضيفا: "قلنا له بإمكانك أن تدفع لنا مالا كما تريد، ولكننا لن نتركك.. ثم قيدناه بسلك كهربائي".

وأوضح السوري محمد أن اتصاله بالشرطة فشل في البداية، بسبب مشاكل في التفاهم معها، مما دفعه لحمل صورة للسوري البكر إلى أحد مراكز الشرطة بالمدينة.

وفي الصورة التي عرضتها القناة، يظهر أحد اللاجئين وهو يقيد المتهم من قدميه، مستخدما سلكا كهربائيا قبل أن تسارع الشرطة بالقبض عليه.

وقال السوري محمد ايه مشيرا لتعاونه مع الشرطة: "كنت في غاية الغضب من هذا الشاب، لا أقبل مثل هذا الشيء، خاصة ضد ألمانيا، البلد الذي فتح لنا أبوابه".

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد وجهت الشكر لرجل سوري أبلغ الشرطة بشأن مكان تواجد سوري آخر مشتبه بالإعداد لعمل إرهابي.

وقالت أولريكه ديمر، نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، اليوم الاثنين في برلين، إن المستشارة تشكر السلطات الأمنية على جهودها التي أسفرت عن القبض على المشتبه به، وتعبر أيضا عن شكرها وتقديرها للرجل السوري الذي دل الشرطة على مكان إقامة المشتبه به، مما ساهم في القبض عليه.

وقالت الشرطة الألمانية في وقت سابق اليوم الاثنين، إنها ألقت القبض في مدينة لايبتسيج الألمانية على رجل سوري يشتبه أنه خطط لشن هجوم بمادة متفجرة في ألمانيا، بعد أن تمكن من الهرب أول أمس.

وشنت الشرطة حملة لمطاردة الشاب السوري البالغ من العمر 22 عاما، والذي يدعى جابر البكر يوم السبت، بعد أن عثرت على متفجرات في شقته بمدينة كيمنيتس القريبة من لايبتسيج.