يُنهي حياة شقيقته بـ3 رصاصات في رأسها لتحدثها على هاتف محمول!

رام الله- "القدس" دوت كوم- أنهى شاب أردنيّ “18 عاماً”، حياة شقيقته العشرينية، السبت، بثلاث طلقات من مسدسه على رأسها بعد خلاف عائلي وقع بينهما، بمحافظة مادبا، جنوب العاصمة عمان.

وأفاد مصدر أمني أن الأجهزة الأمنية القت القبض على الشاب، إضافة إلى السلاح المستخدم في الحادثة، وفتحت تحقيقا معه لمعرفة ملابسات الحادثة.

وأضاف المصدر، أن أحد أفراد عائلة المغدورة شاهدها تتحدث على الهاتف المحمول، ليثير الأمر غضب العائلة حيث قام احدهم بأخذ الهاتف من يدها وكسره دون التأكد من هوية المتصل، مشيرا إلى أن القاتل وخلال التحقيق معه ادعى ارتكابه للجريمة بداعي “تطهير” شرف العائلة.

وقامت الأجهزة الأمنية بنقل الجثة إلى الطب الشرعي لتشريحها والوقوف على أسباب الوفاة وتداعياتها.

وبحسب التحقيقات الأولية، لتشريح الجثة، تبين أن سبب الوفاة هو إصابة الفتاة بعيارات نارية على منطقة الرأس، ما أدي إلى كسور متعددة بالجمجمة وخروج الدماغ من الرأس.

وقال المصدر، إن مدعي عام الجنايات الكبرى القاضي محمد البديرات، وجه للقاتل الذي أتم من عمره 18 عاما تهمة “القتل العمد” مع سبق الإصرار وتوقيفه على ذمة القضية 15 يومًا قابلة للتجديد في مركز إصلاح وتأهيل ماركا بالعاصمة عمان.