تسعة أعضاء في مجلس الأمن يرفضون مشروع القرار الروسي حول سوريا

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - "القدس" دوت كوم - رفض مجلس الأمن الدولي مساء اليوم السبت مشروع قرار روسيا يدعو إلى وقف الاعمال القتالية في حلب، بعيد استخدام موسكو حق النقض ضد نص قدمته فرنسا يدعو إلى وقف الغارات في المدينة بشمال سوريا.

وصوت تسعة أعضاء من أصل 15 ضد مشروع القرار الروسي، بينهم بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، في حين أيدته فنزويلا ومصر والصين وامتنعت انغولا والاوروغواي عن التصويت.

وأخفق مشروع القرار الروسي في الحصول على موافقة تسعة أصوات وهو الحد الأدنى اللازم لإقراره.

ويحتاج قرار لمجلس الأمن إلى موافقة تسعة أصوات مع عدم استخدام أي من الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس لحق النقض (الفيتو). والدول التي لها حق النقض هي: الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين.

وفي تصويت اليوم السبت حصل مشروع القرار الروسي على موافقة أربعة أصوات فقط، بينما عارضته تسع دول وامتنعت دولتان عن التصويت ولهذا لم تكون هناك حاجة إلى استخدام حق النقض لمنع صدوره.

ويطالب مشروع القرار الذي أعد كبديل لمشروع قرار آخر أعدته فرنسا وأسبانيا وأجهضته روسيا مساء اليوم السبت باستخدام الفيتو، إلى عودة فورية لوقف الأعمال القتالية في سوريا في ظل اتفاق أميركي روسي سابق.

كما يدعو النص الروسي أيضا إلى فصل جماعات المعارضة المعتدلة عن جبهة النصرة المصنفة على أنها إرهابية من جانب الأمم المتحدة ويطالب بألا يدعم أي طرف في الصراع السوري أي جماعة إرهابية، بما في ذلك متطرفي تنظيم (داعش)روسيا.