الكشف عن مهارات إدراكية متطورة لـ"قردة"

رام الله- " القدس" دوت كوم- وثق علماء مهارة إدراكية كبيرة لدى قردة الشمبانزي والبابون وإنسان الغاب وهي قدرة تشبه قدرات البشر في إدراك متى تكون أفكار شخص ما خاطئة وذلك باستخدام تسجيلات مصورة محلية الصنع تشمل رجلا في زي الوحش العملاق كينغ كونغ.

وقال العلماء إن البحث أظهر أن هذه القردة العليا وهي أقرب المخلوقات للبشر من حيث التطور تملك قدرة كان يعتقد في السابق أنها حكر على البشر.

ورصد الباحثون حركات عيون القردة عندما عرضوا عليها فرادى تسجيلات مصورة تضم ممثلا وشخصية ترتدي زي كينغ كونغ الذي يشبه القردة.

وفي التسجيل المصور يتابع الإنسان كينغ كونغ وهو يخفي شيئا في صندوق من صندوقين. وعندما يغادر الإنسان ينقل كينغ كونغ الشيء إلى موقع جديد.

وعندما عاد الشخص ليجد الشيء الذي وضعه نظر القردة باهتمام إلى الموقع الأصلي توقعا منها أن الإنسان سيبحث هناك. وقال الرئيس المشارك للدراسة فوميهيرو كانو وهو باحث في علم النفس المقارن بجامعة طوكيو إنه حتى عندما علمت القردة أن الشيء نقل لموقع آخر فهمت أن الإنسان اعتقد أنها لا تزال هناك.

وذكر الرئيس المشارك للدراسة كريستوفر كروبيني أن القدرة على التفكير فيما يفكر فيه الآخرون ومشاعرهم تقع في صلب السلوك الاجتماعي البشري بما في ذلك أشكال تواصلنا وتعاوننا وثقافتنا الفريدة.

وأضاف كروبيني وهو باحث في علم النفس المقارن بمعهد ماكس بلانك لعلم الإنسان التطوري في ألمانيا والذي عمل في الدراسة التي نشرت في دورية ساينس العلمية في جامعة ديوك إنه يأتي في صلب هذه القدرة فهم أن أفعال الآخرين لا يوجهها الواقع بالضرورة ولكن اعتقاداتهم بشأن الواقع حتى عندما تكون خاطئة.

ويكتسب أطفال البشر هذا الفهم بشكل كامل في عمر الرابعة أو الخامسة.