"بنك أوف ايرلند" يغلق حساب "BDS" بعد ضغوط أميركية وإسرائيلية

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - أدت الضغوط الاميركية والإسرائيلية إلى رضوخ "بنك اوف ايرلند" وإغلاقه حساب (حملة التضامن مع فلسطين - ايرلندا" (بي،دي،اس).

وقالت صحيفة "يديعوت احرونوت": "اصدقاء اسرائيل" في ايرلندا التي تعتبر الدول الأكثر تعاطفا مع حركة التضامن مع فلسطين، نجحوا بإقناع "بنك اوف ايرلند" باغلاق حساب الحملة.

وقد تمكن من وصفتهم الصحيفة بـ "أصدقاء إسرائيل" من إجبار البنك على اغلاقه الحساب بفضل تشريع أميركي حذر البنك من النتائج المترتبة على استمرار وجود هذا الحساب لديه.

ويعتبر "بنك أوف ايرلند" أقدم بنك في أيرلندا.

وعلم من "بي،دي،اس" ان البنك توصل إلى نتيجة بأن نقل الأموال إلى المناطق الفلسطينية عمل تحوم حوله أخطار كبيرة، لهذا قرر إغلاق الحسابات القائمة لديه منذ 15 عاما.

واكدت المنظمة ان الاموال تنقل إلى المناطق المحتلة إلى مصنع لإنتاج الكوفيات التي تباع في ايرلندا. وقد فتحت المنظمة حسابات جديدة في بنوك أخرى في الدولة، لكن قد تغلق هذه الحسابات ايضا.

وتعتبر منظمة "بي،دي،اس" فرع ايرلندا، الأكثر نشاطًا في العالم بحملة المقاطعة ضد إسرائيل، إذ تقف وراء عدة نشاطات مناهضة لإسرائيل منها الدعوات للمقاطعة كما تقوم بمظاهرات كثيرة.

وأصدرت هذه المنظمة قبل عدة ايام وفي أعقاب وفاة شمعون بيريس رئيس إسرائيل بيانا اكدت فيه ان بيرس مجرم حرب لم يعاقب وأنه وقف وراء التمييز العنصري ضد الفلسطينيين.

وقد جاء قرار "بنك اوف ايرلند" اغلاق حساب المنظمة في أعقاب قرارات مماثلة اتخذتها بنوك في بريطانيا، استراليا، ألمانيا، فرنسا ودول اخرى.