اللجان الزراعية تتفق على تشكيل لجنة لبناء حركة فلاحين فلسطينية

رام الله- "القدس" دوت كوم- وفا - اتفقت اللجان الزراعية في مختلف محافظات الوطن، على تشكيل لجنة لبناء حركة فلاحين فلسطينية كجزء من حركة الفلاحين العالمية "فياكمبسينا" التي تضم في عضويتها 200 مليون مزارع من مختلف أنحاء العالم.

جاء ذلك خلال مؤتمر اتحاد لجان العمل الزراعي في قاعة الهلال الأحمر الفلسطيني بمدينة البيرة ومن خلال الربط التلفزيوني "الفيديو كونفرنس" مع لجان الصيادين في قطاع غزة.

وافتتح المؤتمر مدير عام العمل الزراعي فؤاد أبو سيف بكلمة أشار فيها إلى أهمية أن يكون المزارع الفلسطيني ممثلا في جميع المحافل للدفاع عن حقوقه جراء ما يتعرض له من سياسات الاحتلال.

وتطرق أبو سيف إلى التحديات الجديدة التي تواجه المزارع الفلسطيني من خلال المشاريع الاقتصادية منها الكسارات ومشروع شركة سند في محافظتي طولكرم وبيت لحم، منوها إلى أن العمل الجماعي للمزارعين كفيل بأن يوصل الرسالة محليا ودوليا لا سيما من خلال بناء "حركة طريق الفلاحين"، بحيث تكون فاعلة وضاغطة.

وتخلل المؤتمر مداخلة من أعضاء حركة طريق الفلاحين- الفياكمبسينا من مختلف دول العالم الذين دعوا إلى انجاح مؤتمر اللجان في فلسطين تجاه تشكيل حركة فلاحية ضاغطة ضد الاحتلال وأعوانه.

وأكد المزارعون خلال نقاشهم في المؤتمر أن الزراعة تمثل عنوان الصمود والتشبث بالأرض المستهدفة من قبل الاستيطان، مطالبين بضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وتفعيل دور المرأة الريفية العاملة في المجال الزراعي الحقوقية والقانونية بحيث تكون قادرة على الدفاع عن حقوقها.

وطالب المشاركون في المؤتمر بضرورة إنشاء صندوق تأمين زراعي، مبرزين قيام الاحتلال بالفترة الأخيرة باعتقال 120 صيادا ومصادرة 38 زورق صيد وتدمير 17 منها واتلاف 1500 شبك صيد، الأمر الذي يجب ان يدفع اللجان الزراعية لتنظيم صفوفها وايصال صوتها في المحافل الدولية لتوثيق انتهاكات الاحتلال ومحاسبته على جرائمه.