اعتقال أب ونجله بعد تخريب منزليهما في سلواد

رام الله - "القدس" دوت كوم - اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، الأسيرين المحررين أمين صالح حامد (60 عاما) ونجله عبد الهادي (30 عاما)، بعد اقتحام منزليهما وتخريب محتوياتهما في بلدة سلواد شرق رام الله.

وأفادت الصحفية شذى حماد، بأن وحدات من القوات الخاصة في جيش الاحتلال اقتحمت المنزلين بعد تفجير أبوابهما واحتجزت أفراد العائلتين في إحدى الغرف، وأخضعت النساء للتفتيش على أيدي المجندات.

وأضافت، أن جنود الاحتلال تعمدوا الحاق اضرار كبيرة في المنزلين خلال التفتيش، إذ مزقوا الملابس وحطموا الصحون والاواني وكسروا العاب طفل عبد الهادي.

واقتحمت قوات الاحتلال أيضا منزل عبد الله حامد شقيق امين بعد تفجير ابوابه أيضا، كما فتشت كافة المركبات في الحي بما فيها مركبة المعتقل عبد الهادي التي يستخدمها في عمله بتوزيع الغاز، وقد تمت مصادرتها.

يشار إلى أن أمين مصاب بعدة أمراض مزمنة، وهو أسير محرر قضى سنوات عديدة في الأسر، وهو والد الأسير أكرم حامد الذي يقضي حكما بالسجن لـ17 عاما.

وفي سياق متصل، افرجت قوات الاحتلال عن خمسة شبان من بلدة سلواد شرق رام الله كانت قد اعتقلتهم على احدى الحواجز الطيارة المحيطة بالبلدة، وذلك بعد ساعات من احتجازهم.

والشبان هم: اسماعيل عطشة، سعيد حامد، نضال الباشا، علاء الخراز، مالك حامد.