اعتداء بالضرب على معلم في بيت فوريك يفقده القدرة على النطق

نابلس-"القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- تعرض المعلم أشرف عفيف عبد الجليل امس لاعتداء بالضرب على يد عدد من الشبان على خلفية قيامه بضرب أحد الطلاب في مدرسة بيت فوريك الأساسية للبنين شرق نابلس.

وأوضحت مصادر محلية أن عبد الجليل من بلدة بيت دجن المجاورة والذي يعمل مدرسا لمادة الرياضيات في المدرسة، تعرض لاعتداء بالضرب على يد شقيقي أحد طلبة المدرسة، خارج اسوار المدرسة.

وحسب عائلة المعلم عبد الجليل، فإنه كان قد ضرب أحد الطلبة بسبب شتمه للذات الإلهية، وقد تم تسوية المشكلة داخل المدرسة، وقدم الطالب اعتذاره للمعلم.

وبعد انتهاء الدوام المدرسي، توجه شقيقا الطالب المذكور إلى المكتبة الخاصة بالمعلم عبد الجليل في البلدة، واعتدوا عليه بالضرب على مؤخرة الرأس.

وتمكن عبد الجليل من الوصول إلى مركز الشرطة القريب من مكان عمله، وقدم بلاغا بالحادث، قبل أن يسقط مغشيا عليه وينقل إلى المستشفى العربي التخصصي بنابلس، فيما القت الشرطة القبض على المعتدين.

وأشارت المصادر إلى أن عبد الجليل فقد القدرة على النطق نتيجة الاعتداء، وقد طرأ تحسن على حالته الصحية صباح اليوم، إلا أنه لا يزال يرقد بالمستشفى لوجود إصابات بيده وقدمه.

من جانبه، استنكر أمين سر اتحاد المعلمين في نابلس ياسر مصطفى هذا الاعتداء، وقال ان هذا التصرف غريب وخارج عن أخلاق أبناء الشعب الفلسطيني.

وقال ان الاتحاد سيقف بحزم وقوة امام مثل هذه التصرفات ولن يسمح بأي إساءة او مساس بكرامة المعلم، وان الجهة الوحيدة المخولة بمحاسبة المعلم هي وزارة التربية والتعليم.

وقام محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب اليوم بالاطمئنان على صحة المعلم اشرف عبد الجليل، بعد الاعتداء عليه .

وتمنى اللواء الرجوب الشفاء العاجل والتام للأستاذ عبد الجليل، معتبراً أن الاعتداء على المعلمين بمثابة اعتداء على قيم الشعب الفلسطيني وثقافته وأخلاقه، واعتداء في الوقت نفسه على العملية التعليمية برمتها، وهذا خط أحمر لن يسمح بتجاوزه.

ودعا اللواء الرجوب إلى الحفاظ على السلم الأهلي وأن يأخذ القانون مجراه، خاصة وانه تم إلقاء القبض على المعتدين.