قراقع : المحكمة الاسرائيلية تقر تشريح جثمان الحمدوني

جنين ـ"القدس" دوت كوم- علي سمودي ـ صرح رئيس هيئة شؤون الاسرى عيسى قراقع، ان المحكمة الاسرائيلية قررت اليوم، تشريح جثمان الشهيد ياسر حمدوني، 40 عاماً ، في معهد ابو كبير للطب الشرعي غدا الاثنين بحضور طبيب فلسطيني ، وبعدها يسلم الجثمان.

وكان قراقع، حمل حكومة الاحتلال ومصلحة سجونها المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير، مطالبا بلجنة تحقيق دولية للتحقيق بما وصفه في " الجريمة النكراء". وأضاف: "هذه جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة جرائم الاحتلال بحق اسرانا والتي تنتهك وتخرق بها دولة الاحتلال كافة المواثيق والاعراف القانونية والحقوقية والانسانية".

ولفت قراقع أن 55 أسيرا استشهدوا نتيجة الاهمال الطبي في السجون الإسرائيلية منذ العام 1967.

وقال، الى أن حالة من السخط والغضب تسود في مختلف السجون الإسرائيلية، وقد عمدت مصلحة سجون الاحتلال الى إغلاق كافة الأقسام واستدعت قوات كبيرة من وحدات القمع.

وأشار قراقع، الى الخطر الشديد الذي يتعرض له الاسرى نتيجة سياسة الإهمال الطبي وحقن الأسرى بأمراض مميته وترك أجسادهم مرتعا للأوبئة والأمراض، مؤكدا على أن ملف الشهداء والأسرى سيبقى حاضرا أمام محكمة الجنايات الدولية لتقديم مسؤولي الاحتلال للمحاكمة.

وأكد، أن الهيئة ستقوم بكافة الترتيبات اللازمة لإستلام جثمان الشهيد حمدونة وتشريحه بالتعاون مع وزارة الصحة ووزارة العدل والشؤون المدنية.

وكان الأسير ياسر ذياب حمدونه (40 عاماً)، من بلدة يعبد قضاء محافظة جنين، قد استشهد صباح اليوم بعد إصابته بسكتة دماغية صباح اليوم قضى على إثرها في مستشفى "سوروكا" بعد نقله من سجن "ريمون".

يذكر أن الأسير حمدونة والمحكوم بالسجن المؤبد، عانى من عدة أمراض منذ تاريخ اعتقاله 19 حزيران / يونيو 2003م، نتج ذلك بسبب اعتداء قوات "النشحون" عليه عام 2003، الأمر الذي تسبب له بمشاكل في القلب نتيجة ذلك، وتبع ذلك إهمال طبي ومماطلة في تقديم العلاج ورغم نقله عدة مرات إلى "عيادة سجن الرملة" إلا أن إدارة سجون الاحتلال لم تكترث بوضعه ولم توفر له العلاج اللازم؛ إلى أن استشهد اليوم الموافق 25 أيلول الجاري.